تاريخ الاضافة
الأربعاء، 20 يوليه 2005 10:01:25 ص بواسطة حمد الحجري
0 962
طلعت جيوش هواه إذ بان اللوى
طلعت جيوش هواه إذْ بان اللِوى
فأبانَ من فرط الصبابة ما انطوى
وأذابَ حرُّ الشوق تِبْرَ دموعه
والتبر تجريه الحرارة بالقُوى
يا رحمة للعاشقين تحوَّلوا
أَحشا مقطعةً وأفئدةً هوا
فخذوا أحاديث الهوى من مسلم
ما ضلَّ عن شرع الغرام وما غوى
ونوى لسان الدمع نشر حديثه
فجرى وأحسَن في الشروح أخو نَوَى
إنَّ الوجوه ذوي الفلاح متى نأوا
بذروا حبوب الهجرِ في أرضِ النوى
ما غادروني غيرَ نارِ جوانحٍ
تشوي ونار الشوق تأخذ بالشَّوى
فبذكرهم أرقي الحشى من عارض
قد جاء لكن جاء من جهة الهَوى
من لي بآسٍ أشتفيه لعلتي
وشميم ورد خدودهم نعم الدَوا
لله بالجرداء وقفتنا ولم
يَكُ بيننا إلاَّ منادمةُ الجوى
منّا عجائب قد بدت في أرضهَا
وسمائها وهوائها نعمَ الهَوا
ما غصنُها إلاَّ التوى ما بدرُها إلاَّ
انزوى ما طيرها إلاَّ انهوى
لكنني مع ذا نديم غزالةٍ
كالبدر حسناً بل هما ليسَا سُوى
وكلاهما حاوي الجمال وأين
للبدر المنير سناؤها لما حوى
ملكت لواء الحُسن مثل مليكنا الس
لطان فيصل في العُلا ملك اللِوا
ملك عظيم الحلم منهلُّ الندا
صعبٌ شديد البطش معتدل القوى
غمرت عزائمه بيوت الحمد إذ
كل البيوتِ من المحامد قد خوى
يا طالب المعروف يممْه تجِدْ
ملكاً على كرسي مكارمه استوى
يا صادياً طلبَ المواردَ دونَك
البحرَ الفراتَ فمن تيمَّمه ارتوى
يا أيُّها الملك الهمام المرتجى
وافاك عيد الحج ينشرُ ما انطوى
كلٌّ نواكَ مهنِّئاً والعيد أقْ
بلَ للهنا ولكل عبدٍ ما نوى
فاسلم وعش واقبل خريدة خادم
في الشعر قد وافت بحدّ الأستوا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©