تاريخ الاضافة
السبت، 9 ديسمبر 2006 02:18:29 م بواسطة المشرف العام
0 1520
دَع ما مَضى لَكَ في الزَمانِ الأَوَّلِ
دَع ما مَضى لَكَ في الزَمانِ الأَوَّلِ
وَعَلى الحَقيقَةِ إِن عَزَمتَ فَعَوِّلِ
إِن كُنتَ أَنتَ قَطَعتَ بَرّاً مُقفَراً
وَسَلَكتَهُ تَحتَ الدُجى في جَحفَلِ
فَأَنا سَرَيتُ مَعَ الثُرَيّا مُفرَداً
لا مُؤنِسٌ لي غَيرَ حَدِّ المُنصُلِ
وَالبَدرُ مِن فَوقِ السَحابِ يَسوقُهُ
فَيَسيرُ سَيرَ الراكِبِ المُستَعجِلِ
وَالنَسرُ نَحوَ الغَربِ يَرمي نَفسَهُ
فَيَكادُ يَعثُرُ بِالسِماكِ الأَعزَلِ
وَالغولُ بَينَ يَدَيَّ يَخفى تارَةً
وَيَعودُ يَظهَرُ مِثلَ ضَوءِ المَشعَلِ
بِنَواظِرٍ زُرقٍ وَوَجهٍ أَسوَدٍ
وَأَظافِرٍ يُشبِهنَ حَدَّ المِنجَلِ
وَالجِنُّ تَفرَقُ حَولَ غاباتِ الفَلا
بِهَماهِمٍ وَدَمادِمٍ لَم تَغفَلِ
وَإِذا رَأَت سَيفي تَضِجُّ مَخافَةً
كَضَجيجِ نوقِ الحَيِّ حَولَ المَنزِلِ
تِلكَ اللَيالي لَو يَمُرُّ حَديثُها
بِوَليدِ قَومٍ شابَ قَبلَ المَحمِلِ
فَاكفُف وَدَع عَنكَ الإِطالَةَ وَاِقتَصِر
وَإِذا اِستَطَعتَ اليَومَ شَيئاً فَاِفعَلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عنترة بن شدادغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1520
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©