تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 أبريل 2012 07:26:18 م بواسطة المشرف العام
0 314
لاح وقد فاح بهارُ النهار
لاح وقد فاح بهارُ النهار
برق أطار القلب لما استطار
ذاب لجين المزن لمّا رمى
معدنه البرق بمقياس نار
ومرّ يختال كما قلبت
راحة ماضي العزم ماضي العرار
واغرق الروض فقضبانه
عن مبسم النوار ذات افترار
فالطلُّ في مفرقه بهجة
تاج وفي المعصم منه سوار
ذكرني العهد وما أنسه
وإن نآى الصحب وشطَّ المزار
وجيرة حالي لفقدانهم
نوم غرار ودموع غزار
رددتُ عاريةَ أنسي بهم
وأوجبُ الأشياء ردُّ المعار
والدهر لا يبقى على حالةٍ
ففي صعود تارة وانحدار
محبوبه عنوانُ مكروههِ
وآفة الخمر بقايا الخمار
يا برقُ طارحني أحادينهم
فهات تطويلاً وهاك اختصار
فربما سرِّيتَ عن بهجةٍ
أضحت لفقدانهم في إسار
جددت عندي مثلاً سائراً
في الناب حنت لرغاء الحوار
فلا تسمني الصَّبر من بعدهم
فلستُ أصغي لا ولا لي اصطبار
أخوى تلمسان وسكانها
لو كان لي في الكون اختيار
أرضٌ خلعتُ العُذرَ في تركها
أضعاف ما فيها خلعتُ العذار
أقسم بالبيت وأستاره
وزمزم والركن والمستجار
وصفوة أنضوا إلى حجهم
عيس المهاري وعتاق المهار
والبدن كالأسطار معقولة
مصفوفة فوق طروس
قد حملا العشر وطي الفلا
حتى تساوت حولُها والعشار
تغني عن المورد في ظميها
بعارض النقع ورد السعار
أليّة تقضي على نفسها
بصحة العقد وطيب النجار
ما سكنت نفسي إلى غيرهم
وهل يروق الصُّفرُ بعد النُّضَار
يا سكَّن الله فؤادي بهم
فما له بَعدَهُمُ من قرار
أُعلِلُ النفس بطول المدى
وقد مضى وَعٌ وطال انتظار
فأين مني والنوى غربة
أولئك الناس وتلك الديار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس314
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©