تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 أبريل 2012 07:27:21 م بواسطة المشرف العام
0 283
يا من له شيم تمل
يا من له شيم تمل
كه العلا ومناقبُ
وفضائل عَييَ الحسو
د بها وأعيا الحاسب
ومجانباً لي وهو من
أسنى الذين أجانب
في كلِّ يوم حادث
يدنو فينأى صاحب
أعزز عليّ بأن اُرَى
بعد اللقاء أكاتب
كيف السّلو وبيننا
خطب لبينك خاطب
وضحاضح وأباطح
وبسابس وسباسب
ومعالم ومجاهل
وأعاجم وأعارب
وضراغم أنسية
وسلائب ونجائب
وعلى الغوارب كالأهل
ة في الحدوج غرائب
صور من السحر الحلا
ل لها القلوب قوالب
فإذا نظرن فإنهنَّ
على النفوس غوالب
فَسِهَا مُهُنٌ لواحظٌ
وقسيهُنَّ حواجب
حفَّت بهن أعنة
وأسنة وقواضب
ومواكب هي والعجاج
غمائم وكواكب
أعطتهُمُ شَرَف الإِباءِ
مناسب ومناصب
فالقوم إما سالب
أو طاعن أو ضارب
ورد المنية معرض
فيهم وغيري شارب
من كان من شُهَّادهم
يوماً فإني غائب
يا من أُطالبه بودِّ
دائم ويطالب
ثق بي وإن نأتِ الدّيا
ر فإنّ حقَّك واجب
فلقد صَدَقتَنِي الودا
دَ وَوُدُّ غيرك كاذب
وسَنَنتَ بِراً حاد عن
ه أحبُّةٌ وأقارب
إني وإن رغم البعا
دُ على ودادك دائب
ولقد تُذكِّرُني العهودُ
بوارق وسحاب
وحمائم قامت لها
فوق الغصون نوادب
وشمائل في طيها
نشر الهوى وخبائب
والروح حفَّت جانبيه
أزاهر ومذانب
ما كان وصفي للحسا
ن كما يظن العاتب
لكن ذكرتك طيباً
فذكرتهن أطائب
فكأن طبعك رقة
لنسيبهن مناسب
أما الزمان ففي تقلّ
به علي عجائب
يعطي ويرتجع العطّي
ة فهو معطٍ سالب
فدع المواهب إنَّ صدقَ
قياسهن مناهب
ولقد نصحت وللنَّصي
حةِ قابل ومجانب
فاصبر على طب النفو
س فللنفوس مذاهب
جَدَّ الزمان وكلَّنا
إلاَّ قليلاً لاعب
ولكم فقدتُ زخارفاً
جاذبتها وأُجاذب
ولكم تقضَّت للزما
ن مطاعم ومشارب
لم تَصفُ منها لذةٌ
إلاَّ وفيها شائب
وعهدت نفسي راغباً
حيناً فها أنا راهب
ومن العجائب أن تغيب
ونهج قصدك لا حب
لكن جِدِّي راتب في
ها وجَدّشي ذاهب
بالسَّعد يرفع رافع
يوماً وينصب ناصب
ولذاك عمرو النحو مض
روبٌ وزيدٌ ضارب
لا والذي بقضائه
نطق الغراب الناعب
ما باختياري بعدكم
لولا القضاء الغالب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس283
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©