تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 أبريل 2012 07:31:16 م بواسطة المشرف العام
0 302
يهنَ الجزيرة منك أيُّ حسام
يهنَ الجزيرة منك أيُّ حسام
للذبّ دون شريعة الإسلام
وبجيدها في السلم منك وفي الوغى
سلكان من جود ومن إقدام
خلقان ما كانا سواك لقائد
سيب الغمام وبطشة الضرغام
وغدوت للقوّاد ناظر مقلة
وسنان خطيّ وحدّ حسام
ورآك سيدُنَا الإِمامُ أحقَّهُم
بقيادة الأعلام والأعلام
فكساك من خلع الولاية حلة
جلت عن السّوام والأسوام
وحمى بك الثغر القصي ودونه
شيع الصليب تروم كل مرام
فولجت ما بين الأسنة والظُّبا
حتى فرجت إليه كل زحام
وغدوت سهماً في نحور ثغورهم
والأمر قوس والإمام الرّامي
وشننتها كالسيل في عرصاتهم
والنار تحت الريح فوق ضرام
من كلِّ ذمر حنكته يد الوغى
فرأيت رأى الكهل سنَّ غلام
يلقى الأسنة حاسراً فيردّها
متهلل الصفحات كالصمصام
ومعود ألاَّ تنام كماته
حتى يوسدّ هامهم بالهام
ومجدل أقرانه لم تنتقل
أقدامه إلاَّ إلى الإقدام
زمن العدوّ بهم ظلام كلُّه
ليلان ليل دجى وليل قتام
قوت العدات إلى الكماة وإنما
أغديت أسد الغاب بالأنعام
وملأت أعينهم بهم وقلوبهم
رعبين في اليقظات والأحلام
فالروم قد ألقت إليك قيادها
إلقاء إسلام أو استسلام
وتيقنت أن الفناء يعمّها
بيديك إن لم تنصرف بسلام
فتدرّعوا ثوب الفرار مذلة
فأسل بهم أقصى دروب الشام
حاكمتهم يوم الجلاد إلى الظِّبا
وهي التي جارت على الحكام
ورددتهم والموت دون مردهم
رغماً على الأعقاب وهي دوامي
وسطوت بالأذفنش سطوة واثق
في أمره بالواحد القيام
من شأنه عجب الظهور ولا رأي
من نفسه حكماً من الأحكام
أفنى الدجنة ساهراً متبرعاً
في ذبّه عن أعين النوّام
شرك البرية في وظائف برها
وله مزية ذابل وحسام
لم تبق غير بلاقع منهوبة
وأرامل تحنو على أيتام
يا ابن الصناديد الألى شهدت لهم
شيم العلا بتواشج الأرحام
خفّوا إلى صوت الصريخ تجاهلا
ولدى الرّدى هُم مِن أولي الاحلم
وهُمُ هُمُ لكنَّ هذا مصعبٌ
يوم الوغى وهُمُ بنو العوام
لَهُمُ جدالٌ في الجلاد بألسن
للبيض آمنةٍ من الأفحام
ونكاية تدع المعارف للعدا
في غاية التنكير والإِبهام
لله أنت لقد خصصت بفطنة
تغني فراستها عن استفهام
ولقد نهجت لمقتفيك طريقة
ما سنَّها أحد من الأقوام
طالت عهود المسلمين بمثلها
فأعدتها في هذه الأيام
سارت بها الركبان عنك نوافحا
ترمي بها الآفاق دون ختام
أعملت سيفك جاهدا ومجاهداً
في فرقة الأرواح للأجسام
فاليوم ألباب العلوج فليلة
للذعر منك كثيرة الأوهام
ورئيسهم قد لفَّ ذعر رأسه
من بعد طول تخمط وعرام
فمتى ترحَّل كان أشأم راحل
ومتى أقام أقام شرَّ مقام
أطغاه أن طمحت إلى أعلامه
أبصار أهل عبادة الأصنام
فسما إلى الإيمان والطاعات في
ملمومة للكفر والآثام
والعجب أظهر عاصماً ومحله
من دون بسطام على بسطام
قاد الصليب بجهله مستنصراً
والنصر موقوف على الإسلام
فنجا وكيف نجاة قائد جحفل
متمطراً بطمرّة ولجام
وتركت أسآر الرّدى من جنده
نحو الجحيم شديدة الأحجام
هذي فتوح خليفة شهدت له
بالسَّعد بين النقض والإٍبرام
ولقد تركت على مناهج سعده
سيف الهدى في الحلِّ ذا إحرام
مستعبراً متبسماً في حالة
والشأن في مستعبر البسَّام
وملأت أيدي معتفيك مواهبا
فكأن روض الروض غبَّ غمام
وقسمت دهرك ليله ونهاره
في ورد ورد بعد سرو صيام
وغرست في الأجياد كل صنيعة
تثني عليك بألسن الأقلام
ونظمت في سلك الفخار مناقبا
حارت لديها فطنة النظام
نثني عليك بحالةٍ ومقالة
والحال ناطقة بغير كلام
كم مشتكٍ خوفاً وعُدماً أنقذت
كفاك من خوف ومن إعدام
ومؤمل قسماً ولم يظفر به
غادرته بالبر ذا إقسام
أأخا الحيا وابن الحيا وأبا الحيا
وكذا الكريم يكون نجل كرام
أرويت أمالي وهن ظوامىء
ببحار برِّك بِي وهنَّ ظوامي
وأنلتني منناً بدات بشكرها
والعجز قيَّدني عن الإِتمام
والحرُّ مثل الجام ما أودعته
أبصرت باطنه بظهر الجام
لا زلت متصل الرئاسة ساعياً
ما بين طاعة خالق وإمام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس302
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©