تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 أبريل 2012 07:38:57 م بواسطة المشرف العام
0 1048
أسير الخطايا عند بابك واقف
أسير الخطايا عند بابك واقف
يروم جوازاً وهو في النقد زائف
له كل يوم توبة ثم حوبة
متى عنَّ أو متى مسَّ طائف
تبهرج بعد الأربعين وإنها
لغاية ما يجري إليه المخالف
فيرنو بطرف القلب إن لاح بارق
ويصغي بسمع القلب إن صاح هاتف
يعلِّل بالتسويف وهو مغلط
تحوم بمعناه النفوس الضعائف
وإني لأدري موضع الطب في الهوى
وأهواه لكن أين نفسٌ تساعف
وكيف أرجّي من هواي إفاقة
وما القلب خفاق ولا الدمع ذارف
أراقب والأصرار دأبيَ توبة
وهيهات لا يُجنَى من الصّاب ناطف
إذا لم يكن عقلي عن الغي زاجراً
فماذا الذي تجدي عليَّ المعارف
تصرُّفه نفسي كما لا أحبه
وليس لها من حجة العقل صارف
فيا رب قد أوديتُ إلا عُلالة
لها تالد من حسن ظني وطارف
وقد تُهلك البطالَ أولى ذنوبه
وتنقذه بالأخريات اللطائف
وإني لأرجو منك رحمى قريبة
على أنني من سوء فعلي خائف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1048
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©