تاريخ الاضافة
الخميس، 12 أبريل 2012 08:01:29 م بواسطة المشرف العام
0 576
يا قلبُ زُرتَ وما انطوى ذاك الجوى
يا قلبُ زُرتَ وما انطوى ذاك الجوى
عجبا لقلبٍ بالنَعيمِ قد اكتوى
زادَ الغرامُ وزالَ كلّ تصبّر
عالَجتهُ قبل الزيارَة فانطوى
ولهيبُ وجد هيّجتهُ روضةٌ
من أجلها حلت من الصبر القوى
بل زاد شوقي للحبيب ورامةٍ
والأبرَقَينِ وما لمُنعرج لوى
تاللَهِ ما شوقي لطيبة بعدما
زُرتُ الحبيب وقبلهُ إلّا سوى
أرضٌ أحبُ إلى العلي من العلى
نزلَ الرسولُ بها وفيها قد ثوى
يا تربةً ما مثلُها من تربةٍ
فيها الشفاء لكلِّ عاص والدوى
يا روضةً ما مثلها من روضة
باسعد من في جنّة المأوى أوى
كم لي أنوح على الوصولِ وعندما
أوصلتني أصليتني نار الجوى
فكأنَّني الظمآن صادف فطرةً
فتضاعف الظمأ الشديد وما ارتوى
قسماً بطه وهو ياسينُ الذي
قد جاءَ في النجم العظيم إذا هوى
وبقابَ قوسينِ الذي هوم قد دنا
من ربّه ذو مرّة ثم استوى
لأجددنَّ نياحتي بياحتي
أسفا على ذاك المقامِ وما حوى
حتّى أموتَ وإن أمُت متحيرا
فلكُلِّ عبد مسلم ما قد نرى
يا ربّ أسألك الرضى والعفو عن
ما قد مضى يا من على العرش استوى
أعتق عبيدك من لظى نار غدا
نزّاعةً يوم القيامة للشوى
بمحمد المختار خاتمِ رسله
طه على فضل الجميع قد احتوى
فعليهِ من رب العلى صلواتهُ
وسلامهُ ما غرّدَت ورقُ اللوى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مدين التلمسانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس576
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©