تاريخ الاضافة
الخميس، 12 أبريل 2012 08:06:23 م بواسطة المشرف العام
0 699
زارني حبيبي طابَت أوقاتي
زارني حبيبي طابَت أوقاتي
وسمَح لي الحبيب
وعَفا عن جميع زلّاتي
على غيظِ الرقيب
زارني منبتي وزال الباس
وسمح بالوصال
وحضر حضرتي ودار الكاس
وبلَغت الآمال
وشربنا وطابتِ الأنفاس
من مدامٍ حلال
املأ كاسي ففيه مسرّاتي
نشرَب يا لبيب
وحبيبي أني ومشكاتي
معي حاضر قريب
أي مُدامُ أي نديم أي خمّار
أي طرَب أي غنا
في رياض تبسّمَت الأزهار
وأنارَت لنا
والطيور في منابرِ الأشجار
تخطُب بينَنا
وزُجاجي ملا وطاستي
دون عنَب زبيب
يا ندامى إفهَموا إشاراتي
أنا حالي عجيب
راقَ لي الخمر لذّ لي المشروب
في محلٍّ سعيد
دعني نكر ونعشَقُ المحبوب
كلّ يومٍ جديد
والسفيه الذي يقول لي توب
ليسَ هو برَشيد
ونقول للمذول حين يأتي
أنا حالي عجيب
علي فيما مضى وما يأتي
ممرضي هون الطبيب
أنا في ذا الهوى إمام عصري
ونُحبُّ المجون
وفي عشق المليح أفنيت عمري
وفنّنتُ الفنون
في دجى الليل زارَني بدري
لم تراهُ العيون
وأضا منزلي وساحتي
كادَ عقلي يغيب
في سكوني ساكن وحَركتي
حاضِرٌ لا يغيب
أنا في مذهَبي نَهب نفسي
للذي همتُ فيه
إن حضَر حضرَتي حضر أني
وأضا الوقتُ به
ونقول يا بدري ويا شمسي
عندما نلتَقيه
زارَني حي طابت أوقاتي
وسمَح لي الحبيب
وعفا عن جميع زلّاتي
على غيطِ الرقيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مدين التلمسانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس699
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©