تاريخ الاضافة
الخميس، 12 أبريل 2012 08:16:47 م بواسطة المشرف العام
0 1013
أدرها لنا صرفاً ودع مزجها عنا
أدرها لنا صرفاً ودع مزجها عنا
فنحن أناس لا نرى المزج مذ كنا
عرفنا بها كل الوجود ولم نزل
إلى أن بها كل المعارف أنكرنا
هي الخمر لم تُعرف بكرم يخصها
ولم تجلها راح ولم تعرف الدنا
وغنّ لنا فالوقت قد طاب باسمها
لأنا إليها قد رحلنا بها عنا
لها كل روح تعرف العهد عهدها
وفي كل قلب جاهل للسوى معنى
مشعشة تكسو الجوه جمالة
وفي كل شيء من لطافتها معنى
حضرنا وغبنا عند دورِ كئوسها
وعدنا كأنا لا حضرنا ولا غبنا
وأبدت لنا في كل شيء إشارة
وما احتجبت إلا بأنفسنا عنا
فلا تطق الأفهام تعبير كهنها
ولكنها لاذت بألطافها الحسنى
نصحتك لا تقصد سوى باب حانها
فمن وجد الأعلى فلا يطلب الأدنى
موانعنا منها حظوظ نفوسنا
فإن قطعت عنا إلها تواصلنا
تجلّت دنوّاً واختفت بمظاهر
فجلّت فما أغنى ودقّت فما أسنى
وما الكون إلا مظهر لجمالها
أرتنا به في كل شيء بدا حسنا
لها القدم المحض الذي شغفت به
بقاء غدا يفنى الزمان ولا تفنى
يعيد ويبدي فعلها كل محدث
وكل قديم فهي قد حازت المعنى
فما وجد الآباءُ من لطف صنعتها
عى قدم الأحيان ما أنكر الأبنا
أذاكرها قف عند حدك واقفاً
بعقلك عما حيّر العقل والذّهنا
أتزعم فيما قلت أنك صادق
رويدك ما العرفان قالوا ولا قلنا
لقد رمت مالا تستطيع مرامه
وأنّىلها حد يكيفها أنى
كفاك بأعيان الوجود مفكراً
بكل مليح يملأ العين والأذنا
فذلك عين العِز إن رمت عزّها
فمن رام أن يحيا بها دائما يفنى
إليها جميع الكائنات مشوقةٌ
تزيد افتقاراً وهي عنهن ما أغنا
لها مطلق الوجه الحسين الذي نأت
جنايته لكنها أبدا تجنى
وما العقل إلا من مواهب جودها
غدا والهاً في أمرها طائعاً مثنى
يقول أناس قد تملكه الهوى
أجل لست في ليلى بأول من جنا
خفيت بها عن كل ما علم الورى
وأظهر لبنى والمراد سوى لبنى
وإني كما شاء الغرام موحّد
وإن ملت تمويها إلى الروضة الغنا
يذكّرني مرّ النسيم بعَرفها
ويطربني الحادي إذا باسمها غنّى
ولا عجب مني الحنين وذو الهوى
إذا شاقه إلى قصده حنّا
فلله ما أرضى فؤادي لما به
وذو الحال ما أحلى وذو العيش ما أهنى
أوافق قوماً ضمهم مقعد الهوى
وإن كان كل منهم قاصدا فنّا
فهذا يورى بالغزالة غيرة
وهذا بعين السكر يستملح الغصنا
وهذا بلين العطف يبدي صبابة
وهذا يرى ميلا إلى المقلة الوسنا
وذا في سرور بالدنو وذا له
غرام وهذا بالنوى يظهر الحزنا
وذا باسم إذ نال ما كان طالبا
وهذا يسيل الدمع قد قرّح الجفنا
وذا خائف من قطعه بعد وصله
وذا بالرضى من حاله وجد الأمنا
وهذا محب بالصدود منعّم
وذا آخذ بالصد من قربه مضنى
وهذا تساوى الوصل والهجر عنده
فأنحى إلها يقطع السهل والحزنا
وهذا يرى بالسيف منها إشارة
فيشتاق سعيا نحوها الضرب والطعنا
وهذا يرى كل الجهات مقاصدا
وهذا يرى مهدا على متنه يبنى
وما ضر هذا الخلق والقصد واحد
إذا نحن أخلصنا إليها توجهنا
دعا باسمها الحادي ونحن على الغضا
فقلنا له بالله من ذكرها زدنا
فجاد إلى أن أهدت الركب نشوة
ونحن على الأكوار من طرب ملنا
لعمرك حتى العيس لذ لها السرى
عجبت لشوق يشمل الركب والبدنا
وحتى غصون البان مالت ترنحا
وغنت عليها كل صادحة مثنى
أهل عائدُ لي رقدةٌ كي أرى بها
خيال رسولٍ زايراً مضجعي وهنا
فإن جاءني بالقرب منها مبشرٌ
وهبت له سروراً وما أغنى
حيينا بها دهراً وقد حكمت لنا
ونح بها نحيا يقينا إذا متنا
فلست أرى عندي لحالي تغيّرا
ولا مطرقا فكراً ولا قارعا سنا
وإني على ما أكد العهد بيننا
مدى الدهر لا خنا العهود ولا حلنا
وأزكى صلاة اللّه ثم سلامه
على من حوى كل المحاسن والحسنى
وأصل وجود العالمين جميعهم
هو المظهر المجلى هو المقصد الأسنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مدين التلمسانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1013
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©