تاريخ الاضافة
السبت، 14 أبريل 2012 09:14:13 م بواسطة المشرف العام
0 195
جُنَّ اِبنُ صارَةَ وَالحَوادِثُ تَعرِضُ
جُنَّ اِبنُ صارَةَ وَالحَوادِثُ تَعرِضُ
وَالكَلبُ في مَهوَى العَصا يَتَعَرَّضُ
أَغرَوهُ أَن قالوا شُوَيعِرُ قِطعَةٍ
لا شاعِرٌ فَحلٌ يُمِرُّ وَيَنقُضُ
وَلَقَد تَرَوتَ عَلى القَوافي نَزوَةً
كادَت لَها أَبكارُها تَتَمَخَّضُ
وَاللَّهِ لَولا أَن يُقالَ تَجاهُلاً
إِنِّي صَبَوتُ وَإِنَّ رَأسِي أَبيَضُ
لَجَعَلتُ غُرمولَ الحِمارِ بِكَفِّهِ
حَتَّى يَرَى هَل فيهِ عِرقٌ يَنبِضُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيض الإشبيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس195
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©