تاريخ الاضافة
السبت، 14 أبريل 2012 10:27:51 م بواسطة المشرف العام
0 257
شَهِدَت لِنُوّارِ البَنَفسَجِ أَلسُنٌ
شَهِدَت لِنُوّارِ البَنَفسَجِ أَلسُنٌ
مِن لَونِهِ الأَحوى وَمِن إيناعِهِ
بِمشابِهِ الشعرِ الأَثيثِ أَعارَهُ
قَمَرُ الجَبينِ الصَلتِ نور شُعاعِهِ
وَلَرُبَّما جَفَّ النَجيعُ مِن الطُلى
بِصَوارِمِ المَنصورِ يَومَ قِراعِهِ
فَحَكاهُ غَيرَ مُخالِفٍ في لَونِهِ
لا في رَوائِحِهِ وَطيبِ طِباعِهِ
مَلكٌ جَهِلنا قَبلَهُ سُبُلَ العُلا
حَتّى وَضَحنَ بِنَهجِهِ وَشِراعِهِ
أَمّا نَداهُ فَهو صِنوٌ لِلحَيا
في صَوبِهِ لَم أَعنِ في إِقلاعِهِ
في سَيفهِ قِصَرٌ لِطولِ نِجادِهِ
وَكمالِ ساعِدِهِ وَفُسحَةِ باعِهِ
ذو هِمَّةٍ كَالبَرقِ في إِسراعِهِ
وَصَريمَةٍ كَالحينِ في إيقاعِهِ
تَلقى الزَمانَ لَهُ مُطيعاً سامِعاً
وَتَرى المُلوكَ الشُمَّ من أَتباعِهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الجزيري الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس257
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©