تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 15 أبريل 2012 09:12:13 ص بواسطة المشرف العامالأحد، 15 أبريل 2012 09:16:22 ص
0 349
شَكَوتُ إِلَيهِ بِفَرطِ الدَنَف
شَكَوتُ إِلَيهِ بِفَرطِ الدَنَف
فَأَنكَرَ مِن عِلَّتي ما عَرَف
وَقالَ الشُّهودُ عَلى المُدَّعِي
وَأَمّا أَنا فَعَلَيَّ الحَلِف
فَجِئنا إِلى الحَكَمِ الأَلمَعِي
يِ شَيخِ المُجونِ وَقاضي الظَّرَف
وَكانَ بَصيراً بِحُكمِ الهَوَى
وَيَعلَمُ مِن أَينَ أَكلُ الكَتِف
فَأَجلَسَنا ثُمَّ أَوما إِلَيَّ
وَقالَ الشُّهودُ عَلى ما تَصِف
فَقُلتُ لَهُ أَدمُعِي شاهِداتٌ
فَقالَ إذا شَهِدَت تَنتَصِف
فَفاضَت دُموعيَ مِن حُبِّهِ
كَمِثلِ السَّحابِ إِذا ما تَكِف
فَحَرَّكَ رَأساً إِلَيهِ وَقالَ
دَعُوا يا مَهاتيكُ هذا الصَّلَف
كَذا تَقتُلونَ مَشاهيرَنا
إِذا ماتَ هذا فَأَينَ الخَلَف
وَأَوما إِلى الخَدِّ أَن يُجتَنى
وَأَوما إِلى الرِّيقِ أَن يُرتَشَف
فَلَمّا رَآهُ حَبيبي مَعي
وَلَم يَختَلِف في الهَوى مُختَلِف
أَزالَ العِنادَ فَعانَقتُهُ
كَأَنِّيَ لامٌ وَإِلفي أَلِف
وَظَلتُ أُعاتِبُهُ في الجَفا
فَقالَ عَفا اللَّهُ عَمّا سَلَف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخطيب الأعمىغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس349
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©