تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2012 09:26:40 ص بواسطة المشرف العام
0 197
سَرّاءُ شَبَّ بِها الزَمانُ الأَشيَبُ
سَرّاءُ شَبَّ بِها الزَمانُ الأَشيَبُ
وَسَماءُ مَجدٍ زيدَ فيها كَوكَبُ
وَعلوُّ مَنزِلَةٍ تُشادُ بِأَزهَرٍ
كَالنَجمِ إِلا أَنَّهُ لا يَغرُبُ
يَأبى لَهُ خلق الوَليدِ إِذا هَفا
كَرمُ المَراضِعِ وَالنِجارُ الطَيِّبُ
وُلِدَت بِمَولِدِهِ المَكارِمُ وَالنَدى
وَتَأَهَّبَ النادي لَهُ وَالمَوكِبُ
بُشراكَ بِالطِفلِ الَّذي هُوَ عِندَنا
شِبلٌ وَفي المَعنى هِزَبرٌ أَغلَبُ
فَاِهنَأ بِهِ مِن طالِعٍ ذي أَسعُدٍ
يُزهى بِغُرَّتِهِ الزَمانُ وَيُعجَبُ
يَحلو عَلى طَرَفِ اللِسانِ كَأَنَّما
عَسَلٌ وَماءٌ لَفظُها المُستَعذَبُ
بَلغَت بِكَ الأَيّامُ قاصِيَةَ المُنى
مِمّا تُحاوِلُهُ الكِرامُ وَتَطلُبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخطيب الأعمىغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس197
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©