تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2012 01:57:57 م بواسطة المشرف العام
0 176
في كُلِّ حالٍ أَنتَ لي
في كُلِّ حالٍ أَنتَ لي
بِكُلِّ ما أَرجو مَلي
وَحَيثُما كُنتُ أَجِد
كَ سَيِّدي مُستَقبَلي
وَلَستُ أَعنِي بِمَكا
نٍ حاشَ لِلَّهِ وَلِي
قَد كُنتَ إِذ لا مَوضِعٌ
مِنَ السَّماءِ الأَوَّلِ
وَلا هَواءٍ صاعِدٍ
وَلا حَضيضٍ أَسفَلِ
وَلا شُعاعٍ نَيِّرٍ
وَلا ظَلامٍ أَليَلِ
كُنتَ بِلا أَينٍ وَلا
كَيفٍ وَلا تَنَقُّلِ
وَأَنتَ بِالمَعنَى الَّذي
كُنتَ عَنِ الكَيفِ عَلِي
عَلَيكَ رِزقُ مَن سَعى
وَمِنكَ غَوثُ مَن بُلِي
فَها أَنا مُفَوِّضٌ
مَنزِلَتي لِمُنزِلِي
مَن كانَ لي فيما مَضَى
فيما بَقي يَكونُ لي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السَلاوِي الواعظغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس176
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©