تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2012 01:58:13 م بواسطة المشرف العام
0 329
يا حُداةَ العيسِ مَهلاً فَعَسى
يا حُداةَ العيسِ مَهلاً فَعَسى
يَبلُغُ الصَّبُّ لَدَيكُم أَمَلا
لا أَخافُ الدَّهرَ إِلا حادِياً
ظَلتُ أَخشَاهُ وَأَخشَى الجَمَلا
أَودَعُوني حُرَقاً إِذ وَدَّعُوا
غادَروا القَلبَ بِها مُشتَعِلا
آهِ مِن جِسمٍ غَدا مُستَوطِناً
وَفُؤادٍ قَد غَدا مُرتَحِلا
شُعبَةٌ شَرقاً وَأُخرى مُغرِباً
مَن لِهَذَينِ بِأَن يَشتَمِلا
يا رِجالاً بَينَ أَعلامِ مِنىً
إِلثِموا الأَستارَ وَاِسعَوا رَمَلا
وَقِفوا في عَرَفاتٍ وَقفَةً
تَمحُ عَن ذِي زَلَّةٍ ما عَمِلا
وَإِذا زُرتُم وَلاحَت يَثرِبٌ
فَاكحَلوا بِالنُّورِ مِنها المُقَلا
تُربَةٌ لِلوَحيِ فيها أَثَرٌ
غُودِرَ البَدرُ بِها قَد أَفَلا
كَيفَ أَنتُم سَمَحَ اللَّهُ لَكُم
كَيفَ وَدَّعتُم هُناكَ الرُّسُلا
كَيفَ لَم تَنضَج قُلوبٌ حُرَقاً
كَيفَ لَم تَجرِ عُيونٌ هَمَلا
لَيتَ أَنِّي تُربَةُ الوادِي إِذا
مَرَّتِ العِيسُ لَثَمتُ الأَرجُلا
لَو بِوادي الدَّومِ مَرَّت إِبلي
كُنتُ أَوطَأتُ جُفوني الإِبِلا
يا رَسُولَ اللَّهِ شَكوَى رَجُلٍ
عَذَّرَ الدَّهرُ عَلَيهِ السُّبُلا
لَيسَ بِي أَن أَفقِدَ الأَهلَ وَلا
أَفقِدَ المالَ مَعاً وَالخَوَلا
إِنَّما بي حِينَ يَدنُو أَجَلي
لَستُ أَلقاكَ وأَلقَى الأَجَلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السَلاوِي الواعظغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس329
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©