تاريخ الاضافة
الأحد، 15 أبريل 2012 08:30:09 م بواسطة ملآذ الزايري
0 218
إلا يا مليكاً يرتجي ويهاب
إلا يا مليكاً يرتجي ويهاب
وبحر له في المكرمات عباب
ومولى عدتني مذ نشأت مكارم
تصوب بها من راتيه سحاب
أطعتك في سري وجهري جاهداً
فلم يك لي إلا الملام ثواب
وأعملت جهدي في رضاك مشمراً
ومن دون أن أفضى إليه حجاب
ولما كبا جدي لديك ولم يسغ
لنفسي على سوء المقام شراب
وقلا اصطباري حين لالي عندكم
من العطف إلا قسوة وسباب
فررت بنفسي أبتغي فرجة لها
على أن حلو العيش بعدك صاب
وما هزني إلا رسولك إن جرت
إلي به صم الهضاب ركاب
فقال مقالاً لم أجد عن مقاله
مناباً وعن بعض الأمور مناب
دعاك أمير المؤمنين مثوباً
فقلت أمير المؤمنين مجاب
فجئت أغد السير حتى كأنما
يطير بسرجي في الفلاة عقاب
وما كنت بعد البين إلا موطناً
بعزمي على أن لا يكون أياب
ولكنك الدنيا إلي حبيبةٌ
فما عنك لي إلا إليك ذهاب
أصب بالرضا عني مسرة مهجتي
وإن لم يكن فيما أتيت صواب
وفضلك في ترك الملام فإنه
وحقك في قلبي ظبى وحراب
إذا كانت النعمى تكدر بالأذى
فما هي إلا محنةً وعذاب
ولا تقبضن بالمنع كفي فإنه
وجدك نقص للعلى وخراب
فواللَه ما أبغي بذلك غير أن
تحلى بجدوى راحتيك رقاب
ويهدي إليك الناس دون تصنع
محبة صدقٍ لم يشبه كذاب
فكل نوالس لي إليك انتسابه
وأنت عليه بالثناء مئاب
بقيت مكين الأمر ماذر شارق
وما لاح في أفق السماء رباب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المعتضد بن عبادغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس218
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©