تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 أبريل 2012 07:44:31 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 16 أبريل 2012 07:48:17 م
0 281
قَد آنَ أَن تَبكي العيون الآبية
قَد آنَ أَن تَبكي العيون الآبية
وَلَقد أرى أنّ الحجارةَ باكيَه
يا قاصد المصر الّذي يُرجى به
إن قدّر الرحمنُ رفعَ كراهيَه
نادِ الأمير إذا وقفتَ ببابهِ
يا راعياً إنّ الرعيّة فانيَه
أَرسلتها هملاً ولا مَرعى لها
وتَركتَها نهب السباع العاديَه
شلب كلا شلب وكانت جنّة
فأعادها الطاغون ناراً حاميَه
حافوا وما خافوا عقوبةَ ربّهم
واللَّه لا تَخفى عليه خافيَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشلبيةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس281
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©