تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 09:35:47 ص بواسطة المشرف العام
0 241
اليك وَإِلّا ما تشد الرَكائِب
اليك وَإِلّا ما تشد الرَكائِب
وَمنك وَإِلّا ما تَنال الرَغائب
توجهت الآمال نحوك واِنثَنَت
وَما أَمل في ما ترجال خائِب
تتبع ملوك الأَرض من لمليكنا
أَبي الحسن الباشا علي يقارب
ومن كربيه يوم فخر بوالد
حسين الَّذي التفت عليه المَواكِب
ومن توارق الأَغصان في المحل كفه
ومن يكشف الغماء ان ناب نائِب
ومن في هجوم الخطب يممل رأيه
فَيَمضي نفاذاً حيث تَنبو القَواضِب
سواك بحدّ السَيف أَصبح غالِباً
وانت لمن ناواك بالصفح غالب
تقابل بالعفو المسيء وانما
أَفدت به ما لم تفده الكَتائِب
فَكانَت لك العقبى بذاك وانما
تبين فضيلات العقول العَواقب
وأحرزت حمداً واسِعاً وَمثوبة
وَنلت مراداً لم ينله المعاقب
وَباتَ الوَرى في ظل أَمنك نوماً
وَأَرواحهم فيما تنيل مواهب
وقعت بكل المكرمات محافظاً
عليها كأن النفل عندك واجب
وَقربت أَهل العلم حَتّى غدَت لهم
مَنازِل مجد دونهن الكَواكِب
تفيدهم علماً وَفهماً وَنائِلاً
وَفضل حجى قد حنكته التَجارب
إِذا عرض الاشكال وارتج فهمهم
فَذهنك وَقاد وَرأيك صائِب
وَلا غرو هَذي عادة قَد أَلفتها
إِغاثة من ضاقَت عليه المَذاهِب
فَكَم لحت في ليل من الحرب فاِنجلَت
بوجهك وَالسيف الصَقيل الغَياهِب
تَخوض غمار الحرب لا متنكراً
وَلا القلب خفاق وَلا الوجه شاحب
تَصول وَجيش من وَرائك راهب
صَديق وَجيش من أَمامك هارِب
وَما الغيث هتاناً عَلى نفعه الوَرى
بأكثر جَدوى منك لوعد حاسب
أَفضَت نَدى كفيك في الناس أَبحراً
وَبالمال أَقصى ما تَصوب السَحائِب
إِذا زارك الوفد اِنثَنوا وَجميعهم
من البحر ذي التيار للدر جالب
فَيشكوك للركبان من كثرة الحبا
وَتشكوك من ثقل العَطايا الرَكائِب
وَمذ صدروا وَالعيس كالنمل إِذ زها
سأَلناهم كَيفَ العلى وَالمَناقب
فَعاجوا فأثنوا بالَّذي أَنتَ أَهله
وَلَو سكتوا أَثنَت عليك الحَقائِب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حمودة بن عبد العزيزغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس241
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©