تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 09:41:00 ص بواسطة المشرف العام
0 205
جَرى مستهل الدمع من مقلة سحا
جَرى مستهل الدمع من مقلة سحا
غداة وَهي عقد الهَوى بعد ما صحا
وَخاف الكرى خوضاً بلجة أَدمعي
فَنادَيته لا تخشها واذكر الصرحا
وَلولا مقيم بين أَكنفة الحمى
لما كانَ قَلبي يعرف البث وَالبرحا
أَرى السفح من بعد فَأَبكي لمن به
فجفني عَلى الحالين قَد لزم السفحا
نأوا وَرجونا ان يدوموا عَلى الهَوى
فَسلو الجَفا سَيفاً وَقَد ضَربوا صَفحا
وان حَبيباً باتَ تقذفه النَوى
عَلى نقض ما عاهدتها قَد طَوى كشحا
وان الخَيال الزائرين إِنَّما جَفا
لما ان جفني لَم يذق للكرى سرحا
خَليلي طالَ اللَيل أَم يقبل الضحى
فَتبصره كاللَيل مُقلَتي القرحى
إِذا كانَ من أَهواه شَمساً وَقَد نأى
فَلا تَعجَبوا ان لا أَرى بعده صبحا
وَبي شادن قد أود القلب حبه
شهاب غرام باتَ يلفحه لفحا
وَأَصبح فيه قادحاً زند لوعة
أَفي ابن شهاب قد أجيز له القدحا
إِذا شهدت لي مقلتي عندما بكت
دَماً بِغَرامي قال ان بها جرحا
إِذا ما رنا من مقلة الظبي واِنثَنى
فَلا حملت كف قَضيباً وَلا رمحا
بوجنته ماء أرق من النَدى
وظل عذار ريحه نفحت نفحا
وان فاتَ ذاك الماء وَالظل جزته
إِلى البحر لا تظما لديه وَلا تضحى
إِلى شيخنا الأسنى الامام محمد
إمام له العَلياء وَالرتبة الرجحى
هُوَ العالم النحرير وَالسَيد الَّذي
حوى الهمة الشماء وَالخلق السمحا
كَريم له فضل عَلى كل سيد
تَرى في نداه جود اكرمهم شحا
له قصبات السبق يوم رهانهم
وان يسروا كان المعلى له قدحا
همام إِذا اِستَنهَضته لملمّة
يَجلى خطوباً طالَما برحت برحا
يقسم وَقتيه فوقت عبادة
وَوقت لبذل العلم يمنحه منحا
وَيسهر في كسب الفَضائِل وَالعلى
سل اللَيل عنه هَل يَنام له جنحا
له الحسب الوضاح وَالشيم الَّتي
غَدَت غرة في جبهة الدهر لا تمحي
وَمجد رقي للانجم الزهر دائِماً
حَماها فَغاضَت في مجرتها سبحا
وفر سهيل خيفة واِختَفى السها
لِذاكَ وَقَد أَلقى السماك له الرمحا
هَنيئاً لك المجد الَّذي قَد بلغته
بعزمة جد منك لا تعرف المزحا
وَيهنيك ذا الختم الَّذي قَد همت به
سَحائب علم سح وابلها سحا
تلوث به آيات فتح وَقبله
أَتيت بِما لَم يأل نصحاً وَلا نحا
فتحت عيوناً واِنتصرت لمذهب
فَلله ختم قَد تَلا النصر وَالفَتحا
يَقولون ما في الأرض خل مناصح
وَهَذا خَليل عم كل الوَرى نصحا
أَتى بنفيس الدر من بحر مالك
لمن كانَ يُبقي في تجارته الربحا
بمتن مَتين يشرح الصدر واضِحاً
فأحسن به متناً وَأَحسن به شرحا
دَقائِق تبديها خفت عَن جهابذ
بإلهام من أَوحى إِلى النحل ما أَوحى
لك الخير من لي أَن اقوم بوصف ما
لديك وان كانت لي اللهجة الفصحى
وَما كانَ مَدحي أن يزيدك رفعة
كَفاني علواً أَن أَسوق لك المدحا
فَعش للعلى وَالمجد وَالعلم وَالتُقى
كَفى الكل أَن تمسي سَليماً وان تضحي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حمودة بن عبد العزيزغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس205
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©