تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 09:43:55 ص بواسطة المشرف العام
0 182
أختامها مسك يُفكّ فتبسم
أختامها مسك يُفكّ فتبسم
أم طيب رياها الَّذي يتنسم
يَسعى بها حلو اللمى فتبين عَن
نحو المبرد من لماه فألثم
نكتالها ذهباً بأقداح الهنا
فَنَنال من فرط السرور وَنغنم
في روضة وَشت مطارفها يد الاز
واء فهي به طراز معلم
ضحكت ثغور أقاحها لقدومنا
وَالورق في أَرواقها تترنم
وَالغيم فيها غيم جهم وَالحَيا
متهلل وَالبرق ثغر يبسم
وَكأَنَّه صهباء يسكبها عَلى
جنباته كأس الغمام المفعم
يَبكي بها الوسميّ ملء عيونه
وَالزهر في اكمامه يتبسم
وَغَداً يدب بخد كل رباوة
منها عذار النبت وَهُوَ منمنمُ
وكانَ جدولها الزلال مجرة
وَكأَنَّما ذاك الحباب الأنجم
وَكأَنَّه سَيف وَذاك فرنده
وكأن محمر الشَقيق به دم
وَكأَنَّه إِذ جعدته يد الصبا
زرد رمته من الغمامة أَسهم
لِلَّه أَيام مَضَت فِفَنائه
قَلبي لفرقتها الكَئيب المغرم
في غزلة زهر الوجوه نواعم
كم كل بدر لاح وَهو متمم
تَبدو فينبلج الصباح وَتَختَفي
فكأن نور الصبح ليل مظلم
قَد كنت اكثر من حفاظ ذمامهم
فَلَم استقلوا ظاعنين واتهموا
وافضت ماء مدامعي في حبهم
ما بالهم أموا القضا وَتيمموا
وأغنّ معسول الرضاب مكحل
بالسحر يهدي لي السقام فأسقم
متنمر قَد صال فينا صولة
عز الغَزال وَذل ذاك الضيغم
محمر وجنته يَقول وَقَد رأى
كلفاً بوجه البدر إِذ يتوسم
لا يسلم الشرف الرَفيع من الأَذى
حَتّى يراق عَلى جوانبه الدم
وَبخده الناري عيني قَد رأت
ان المجوس تصيب فيما تحكم
نادمته وَالليل يرجف قلبه
فرقاً لخيل الصبح ساعة تدهم
فَسَقى لَيالينا القصار بها حيا
متهلل شيم هتون مثجم
حَتّى تظن بأن كل غمامة
من علم مَولانا تهل وَتسجم
فخر الأنام محمد المهدي الَّذي
من علمه كل الوَرى تتعلم
الفاضِل الحبر الهمام المصقع ال
علامة الفيض الأجل الأكرم
الثابِت العزمات حيث تزلزلَت
شم الربى وَالخطب ليل أَدهَم
رأى مضى وَالمشرفية قَد نبت
وَحجى أَقام وَما أَقام يلملم
وَعَزائم لَو قصرت إِذ حلقت
ما ضل عَنها النسر وَهُوَ يحوم
وَإِذا تكلم سل عضباً مرهفاً
يعرى أَديم الخطب وَهو مصمم
وافى وروض العلم صوح نوره
فلكل صادحة عليه مأتم
فأعاده قيد الجفون نضارة
الزهر وَهو مدنر وَمدرهم
فكر له بالمشكلات تولع
وَحجى بأبكار العلوم متيم
ذو المحتد السامي الزَكي ومن تطب
منه الأصول فَلا محالة يكرم
حسب كَما اِتضح الصباح وَهمه
عَن مثلها أَم المَعالي تعقم
من معشر نهضوا بكل فَريضة
للجمع منكب فخرها لا يزحم
قوم لهم نهر المجرة مورد
وَبشطه نصبوا القباب وَخيموا
سوق الفخار بمجدهم نفقت فان
جَلَسوا لعد مفاخر فهم هم
نار المهلب جذوة من نارهم
وَنوال كعب بعض ما قد قسموا
واتيت بعدهم الأَخير فزدتهم
شرفاً عَلى شَرَف ومجدك أَضحم
وَلَقَد يَزيد الأصل طيباً فرعه
وَيَسود بالمتأخر المتقدم
وَزهت بك الدنيا فكل محلة
منها الجنان وكل وقت موسم
وَملأت أَرجاء البلاد مهابة
ولأنت أَكبَر في القلوب وَأَعظَم
يا أَيُّها المولى الَّذي حسناته
ظهرت وَنور الشمس ما لا يكتم
ومن اِمتَطى من كل علم ذروة
ما نالها من قبله متسنم
يهنيك يا مَولاي ذا الختم الَّذي
أَضحى له فوق المَواكِب منسم
أَبديت فيه للجَلال محاسنا
تركت خصومك للكَمال تسلم
وَغدوت يا نجم الهدى فيه بآ
يات الشهاب لكل لغو ترجم
وَقذفت يا بحر العلوم جواهراً
أَضحَت لجمع التاج منك تنظم
يفديك كل قَصير باع يدعي
لا علم في الدنيا سوى ما يعلم
خرس إِذا ما رام ينهي حجة
يعيا وَإِن خاطبته لا يفهم
وَإِلَيكَ لا مبذولة المَعنى وَلا
أَلفاظها من وحشة تتفهم
كلم هي السحر الحَلال وَإِنَّما
هاروت يمليها عليها فأنظم
لا زلت منتصباً لرفع مكانة
في خفض عيش بالسَلامة تجزم
وَالدهر عبدك وَاللَيالي حيثما
يممت جارية بأمرك تخدم
وَبقيت ما بقي الزَمان مقرراً
للعلم تبدأ ما تَشاء وتختم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حمودة بن عبد العزيزغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس182
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©