تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 09:45:28 ص بواسطة المشرف العام
0 195
اما وابتسام الزهر في حافة النهر
اما وابتسام الزهر في حافة النهر
وَتَقبيل ثغر الكاس يبسم عَن در
وَتَطريز أَبراد الغمام ببرقها
كَما طرز الساقي الزجاجة بالخَمر
لَقَد هَزَّ مِن عَطفي قَريضك نشوَةً
عَلى حين لا يَهتَز من نشوة الشكر
بستة أَبيات كتبت وَإِنَّما
أَبحت بها قَهراً حمى الانجم الزهر
وَسمت بها عقلاً وَحليت عاطِلاً
وأثبتها تاجاً عَلى مفرق الدهر
قصدت بها تَقريض شعري وَإِنَّما
كتبت له فَخراً عَلى صفحة البدر
وَقلت عيون الشعر لكنها عشت
لما قَد رأت من نور أَبياتك الغر
وَقلت عَصا موسى فَما بالها غَدَت
تَذوب لما أَلقيت فيها من السحر
وَشبهتني في نظمها بابن هانىء
نَديم بَني العباس في سالف الدهر
حللت من الأَمجاد في المجد رتبة
كرتبة يوم العيد من جملة الشهر
بِماذا أَحليه وأبلغ وصفه
وَماذا عَسى يفتر في وصفه شعري
وَلَو قيل يا زهر الدُجى اِنتَضي حلى
يجيدك قالَت قدرنا دون ذا النحر
فديتك هَل تَقضي وَتنظر عَن رضي
وَإِلّا فَما الحَصباء من ثمن الدر
وَلولاك يا بدر الدجى ما اِهتديت في
دجى الخطب من دهري إِلى موضع الشعر
فدم في كَمال قَد حَوى حسن طلعة
تُشير إِلى بدر السَماء فَلا يسري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حمودة بن عبد العزيزغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس195
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©