تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:14:01 م بواسطة المشرف العام
0 172
لسوّارٍ عَلى الأَعداءِ سَيفٌ
لسوّارٍ عَلى الأَعداءِ سَيفٌ
أَبادَ ذَوي العَدوَةِ فَاِضمَحَلّوا
لَقَد زَلَّت رِقابُهُم بِصُغرٍ
فَصادَمهم شَديدُ البَأسِ صِلُّ
سَقاهُم كَأسَ حَتفٍ بَعدَ كَأسٍ
بِها نَهَلَ العَبيدُ مَعاً وَعَلُّوا
وَقَد رُفِعَت لسوّارٍ قَناةٌ
بِها خَضَعَت رِقابُهُم وَذَلّوا
قَناةُ المَجدِ مَركَزُها عَزيزٌ
حَماها مَانِعٌ لا يُستَذَلُّ
قتلت بواحدٍ سوَّار ألفاً
وألفهمُ بواحِدنا يَقِلُّ
فَأَكثَرُ قَتلِنا لهُم حَلالٌ
بِما اِرتَكَبوهُ ظُلماً وَاِستَحَلّوا
أَضافَ إِلَيهمُ رَجُلٌ تَقِيٌّ
فَجاؤوا فيهِ أَمراً ما يَحِلُّ
فَأَوردنا رِقابَهُم سُيوفاً
تَشُبُّ النّارُ مِنها إِذ تُسَلُّ
فَقَد سُفِكَت دِماؤُهُم وَطُلَّت
وَلَيسَ لَنا دَمٌ يَوماً يُطَلُّ
رَواقُ المَجدِ مَضروبٌ عَلَينا
مَنيعُ الجانِبَينِ فَما يَزِلُّ
سَمَونا فَوقَ عَرشِ المَجدِ قِدماً
وَعَرشُ المَجدِ فيهِ لَنا المَحَلُّ
وَرثنا المَجدَ عَن آباءِ صِدقٍ
وَإِرثكم بَني العُبدانِ ذُلُّ
وَأَخضَعنا رِقابَكُمُ فَذَلَّت
فَلَيسَت ما حَييتُم تَستَقِلُّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعيد بن جوديغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس172
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©