تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:26:04 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:28:24 م
0 295
جَادَ الرُّبَى مِن بَانَةِ الجَرعَاءِ
جَادَ الرُّبَى مِن بَانَةِ الجَرعَاءِ
نَوآنِ مِن دَمعِي وَغَيمِ سَماءِ
فَالدَّمعُ يَقضِي عِندَهَا حقَّ الهَوَى
وَالغَيمُ حَقّ البَانَةِ الغَنَّاءِ
خَلتِ الصُّدُورُ مِن القُلُوبِ كَمَا خَلَت
تِلكَ المَقَاصِرُ مِن مَهاً وَظِباءِ
وَلَقَد أَقُولُ لِصَاحِبَيَّ وَإِنَّمَا
ذُخرُ الصَّدِيقِ لآكدِ الأَشياءِ
يَا صَاحِبَيَّ وَلا أَقلُّ إذَا أَنَا
نَادَيتُ مِن أَن تُصغِيَا لِندَائِي
عُوجَا نُجارِ الغَيثَ فِي سَقي الحِمَى
حَتَّى يَرَى كَيفَ انسِكَابُ المَاءِ
وَنَسُنَّ فِي سَقيِ المَنَازِلِ سُنَّةً
نُمضِي بِهَا حُكماً عَلَى الظُّرَفَاءِ
يا مَنزِلاً نَشطَت إِلَيهِ عَبرَتِي
حَتَّى تَبَسَّمَ زَهرُهُ لِبُكائِي
مَا كُنتُ قَبل مَزارِ رَبعِكَ عَالِماً
أَنَّ المَدَامِعَ أَصدَقُ الأَنوَاءِ
يا ليتَ شِعري والزَّمانُ تَنَقُّلٌ
والدَّهر نَاسِخُ شِدَّةٍ بِرَخَاءِ
هل نَلتَقِي في رَوضَةٍ مَوشِيَّةٍ
خَفَّاقَةِ الأَغصَانِ وَالأَفيَاءِ
وَنَنَالُ فِيهَا مِن تَأَلُّفِنَا وَلَو
مَا فيه سُخنَةُ أَعيُنِ الرُّقَبَاءِ
فِي حَيثُ أَتلَعتِ الغُصُونُ سَوالِفاً
قَد قُلِّدَت بِلآلِئِ الأَنداءِ
وَبَدَت ثُغُورُ اليَاسَمِينِ فَقَبَّلَت
عَنِّي عِذَارَ الآسَةِ المَيسَاءِ
وَالوَردُ فِي شَطِّ الخَلِيجِ كَأَنَّهُ
رَمَدٌ أَلَمَّ بِمُقلَةٍ زَرقَاءِ
وَكَأَنَّ غضَّ الزهرِ فِي خُضرِ الرُّبَى
زهرُ النجُومِ تَلُوحُ بِالخَضراءِ
وكأَنَّمَا جَاءَ النَّسِيمُ مُبَشِّراً
لِلرَوضِ يُخبِرُهُ بِطُولِ بَقَاءِ
فَكَسَاهُ خِلعةَ طِيبَةٍ ورَمَى لَهُ
بِدَرَاهِمِ الأَزهَارِ رَميَ سَخَاءِ
وكَأَنَّمَا احتَقَر الصَّنِيعَ فَبَادَرَت
بِالعُذرِ عَنهُ نَغمَةُ الوَرقَاءِ
وَالغُصنُ يَرقُصُ فِي حُلَى أَورَاقِهِ
كَالخَودِ فِي مَوشِيَّةٍ خَضرَاءِ
وَافتَرَّ ثَغرُ الأُقحُوَانِ بِمَا رَأَى
طَرَباً وَقَهقَهَ مِنهُ جَريُ المَاءِ
أَفدِيهِ مِن أُنسٍ تَصَرَّمَ فانقَضَى
فَكَأَنَّهُ قَد كَانَ فِي الإغفَاءِ
لَم يَبقَ مِنهُ غَيرُ ذِكرَى أَو مُنىً
وَكِلاهُمَا سَببٌ لِطُولِ عَنَاءِ
أو رُقعَةٌ مِن صَاحِبٍ هِيَ تُحفَةٌ
إِنَّ الرِّقَاعَ لَتُحفَةُ النُّبَهاءِ
كَبِطَاقَةِ الوَشقِيِّ إِذ حَيَّا بهَا
إِنَّ الكِتَابَ تَحِيَّةُ الخُلَطاءِ
ما كُنتُ أَدرِي قَبلَ فَضِّ خِتَامِهَا
أَنَّ البَطائِقَ أَكؤسُ الصَّهبَاءِ
حَتَّى ثَنيتُ مَعَاطِفِي طَرَباً بِهَا
وَجَرَرتُ أَذيَالِي مِنَ الخُيَلاءِ
فَجَعلتُ ذاك الطِرسَ كَأسَ مُدامَةٍ
وجَعَلتُ مُهدِيَهُ مِنَ النُدَمَاءِ
وعَجِبتُ مِن خِلٍّ يُعَاطِي خِلَّهُ
كَأساً وَرَاءَ البَحرِ وَالبيدَاءِ
وَرَأَيتُ رَونَقَ خَطِّهَا فِي حُسنِهَا
كَالوَشيِ نَمَّقَ مِعصَمَ الحَسنَاءِ
فَوَحَقِّهَا مِن تِسعِ آيَاتٍ لَقَد
جَاءَت بتَأيِيدي عَلَى أَعدَائِي
فَكَأَنَّنِي مُوسَى بِها وكَأّنَّها
تَفسيرُ مَا فِي سُورَةِ الإِسرَاءِ
لو جادَ فِكرُ ابنِ الحُسَينِ بِمِثِلهَا
صَحَّت نُبُوَّتُهُ لدَى الشُّعَرَاءِ
سَودَاءٌ إِذ أَبصَرتَهَا لَكِنَّها
كَم تَحتها لكَ مِن يَدٍ بَيضَاءِ
ولَقد رَأيتُ وَقَد تَأَوَّبَنِي الكَرَى
فِي حَيثُ شَابَت لِمّةُ الظَلمَاءِ
أنَّ السماءَ أَتَى إِلَيَّ رَسُولُهَا
بِهَدِيَّةٍ ضَاءَت بِهَا أَرجَائِي
بِالفَرقَدَينِ وَبِالثُّرَيَّا أُدرِجَا
فِي الطَّيِّ مِن كَافُورَةٍ بَيضَاءِ
فَكَفَى بِذاَكَ الطِّرسِ مِن كَافُورِهِ
وَبِنَظمِ شِعركَ مِن نُجُومِ سَمَاءِ
قَسَماً بِهَا وَبِنَظمِهَا وبِنَثرِهَا
لَقَدِ انتَحَت لِي مِلءَ عينِ رَجَائِي
وَعَلِمتُ أنَّكَ أَنتَ فِي إِبدَاءِهَا
لَفظاً وَخَطّاً مُعجِزُ النًّبَلاءِ
لا مَا تَعَاطَت بَابِلٌ مِن سِحرِهَا
لا مَا ادَّعَاءُ الوَشيُ مِن صَنعَاءِ
ولَقَد رَمَيتُ لَهَا القِيَادَ وإنَّهَا
لَقَضِيَّةٌ أَعيَت عَلَى البُلَغَاءِ
وَطلَبتُ مِن فِكرِي الجَوَابَ فَعَقَّنِي
وَكَبَا بِكَفِّ الذِّهنِ زَندُ ذَكَائِي
فَلِذَا تَركتُ عَروضَهَا وَرَوِيَّهَا
وَهَجَرتُ فِيهَا سُنَّةَ الأُدَبَاءِ
وَبعثتها ألفِيَّةً هَمزِيَّةً
خِدعاً لِفِكرٍ جَامِعٍ إِيبَائِي
عَلِمت بِقَدرِكَ في المَعارِف فانبَرَت
من خَجلَةٍ تَمشِي عَلَى استِحيَاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس295
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©