تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:30:24 م بواسطة المشرف العام
0 266
إِلَى مثلِ لُقياكم تُزَمُّ الرّكائِب
إِلَى مثلِ لُقياكم تُزَمُّ الرّكائِب
ونحوَكُم تُحدى القِلاص السَّلاهِب
ونورُكمُ يجلو الغَياهبَ عِندَما
تقيِّدُ أبناءَ السّبيلِ الغَياهِب
ويُثني عليك الرَّكبُ ما أنتَ أهلُه
وتُثني المطايا تَحتَهُم والحَقَائِب
وَأنت إِمَامُ العِلم غَيرَ مُنازَعٍ
وَكَتبُكِ فِي أَهلِ الضَّلال كَتَائِب
وَمَا ضَرَّ قُطراً أَنتَ فيهِ مُبَرّز
عَلَى الغَيثِ أن لا تنتحيه السَّحائِب
بِكَفِّكُم واللهُ يَكلأُ حِفظها
مَنافِعُ تُزرى بالحَيَا ومَشَارِب
وَفي حُكمِك الفصلُ المُنَزّه يَستوي
بعيدٌودانٍ أو عدُوٌّ وصاحِب
إذا انفَصلَ الخَصمانِ مِن عندِك ارتَضَى
بحُكمِكَ مطلوبٌ هناكَ وطالِب
وأفصحَ بالشُّكر الجزِيل كلاهما
كأنَّ كِلا الخَصمين عِندكَ غَالِب
وكان اختياري أَن أَفوزَ بِقُرِبكم
فَتُدركَ آمالٌ وتُقضى مَآرِب
فكُنتُ على حين الديار بَعِيدة
وللشَّوق منِّي والمَحَبّة جانِب
أحِنُّ إِليكُم كلّما مَرّ راكِبٌ
وكُلِّي حنانٌ كلّما مرّ راكِب
فلمّا أتاح اللهُ لي قربَ دارِكم
دعَتني إلى زَمّ القِلاص النّوائِب
وخاصَمَني فيكم فراقٌ عَهِدتُه
يطاعِنُ من دون المُنَى وَيُضارِب
فَبِنتُ ولمّا أَقضِ حقّ وَداعِكم
ويا شَدَّ ما ضاقَت عَلَيّ المذاهِب
وَما عاقَني إِلا انحفازٌ بِسحرة
أجابَت بِهِ دَعوى الحُداة النّجائب
بِلَيلٍ كقَلبي إذ حُرمت وَداعكم
وغيثٍ كَدمعي مُستهلٌّ وساكِب
فإن تسألوني بالزّمانِ وصَرفِه
فَعِنديَ مِن ذَمّ الزمانِ عَجَائِب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس266
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©