تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:30:50 م بواسطة المشرف العام
0 313
ألا سَمَح الزمانُ بِهِ كِتابا
ألا سَمَح الزمانُ بِهِ كِتابا
دَرَى بِوُرودِه أُنسِي فآبا
فَلا أَدري أَكانا تَحتَ وَعدٍ
دَعَا بِهما لبُرئي فاستَجَابا
وَقَد ظَفِرَت يَدي بِالغُنمِ مِنهُ
فَلَيتَ الدَّهرَ سَنَّى لِي إِيَابا
فَلو لَم أَستَفِد شَيئاً سِوَاهُ
قَنِعتُ بِمِثلِهِ عِلقاً لُبَابا
إِذَا أَحرَزتُ هَذَا فِي اغتِرَابِي
فَدَعنِي أَقطَعُ العُمرَ اغتِرَابا
رَجَمتُ بِأُنسِهِ شَيطَانَ هَمِّي
فَهَل وَجَّهتَ طِرساً أَم شِهَابا
رَشَفتُ بِهِ رُضَابَ الودِّ عَذباً
يُذَكِّرُنِي شَمَائِلَكَ العِذَابا
وَكِدت أَجُرُّ أَذيَالِي نَشَاطاً
وَلَكِن خِلتُ قَولَهُمُ نِصَابا
فَضَضتُ خِتَامَهُ عِندِي كَأَنِّي
فَتَحتُ بِفَضِّهِ لِلرَّوضِ بَابا
فَكِدتُ أَبُثُّهُ فِي جَفنِ عَينِي
لِكَي أَستَودِعَ الزَّهرَ السَّحابا
وَكُنتُ أَصُونُهُ فِي القَلبِ لَكِن
خَشِيتُ عَلَيهِ أَن يَفنَى التِهَابا
وَلَو أَنَّ الليالي سَامَحَتنِي
لَكُنتُ عَلَى كِتَابِكُمُ الجَوَابا
فَأُبدِي عِندَكُم فِي الشُّكرِ عُذراً
وَأُجزِلُ مِن ثَنَائِكُمُ الثَّوَابا
ولَكِنَّ اللَّيالي قَيَّدتني
وَهَدَّت عَزمَتِي إِلا الخِطَابا
فَمَا تَلقَانِيَ الأَحبَابُ إِلا
سَلاماً أو مَنَاماً أَو كِتَابا
لأَمر ما يَقُصُّ الدَّهرُ رِيشِي
لأَنَّ السَّهمَ مَهمَى رِيشَ صَابا
وَعَاذِلَةٍ تَقُولُ ولَستُ أُصغِي
وَلَو أَصغَيتُ لَم أُرجِع جَوَابا
تُخَوِّفُنِي الدَّوَاهِي وَهيَ عِندِي
أَقَلُّ مِنَ ان أَضِيقَ بهَا جَنَابا
إِذَا طَرَقَت أَعُدُّ لَهَا قِرَاهَا
وَقَاراً وَاصطِبَاراً وَاحتِسَابا
وَمَا مِثلِي يُخَوَّفُ بِالدَّوَاهِي
عَرِينُ اللَيثِ لا يَخشَى الذُّبَابا
تُعَاتِبُنِي فَلا يَرتَدُّ طَرفِي
وَهَل تَستَرقِصُ الرِّيحُ الهِضَابا
وَلَو أَنَّ العِتَابَ يُفِيدُ شَيئاً
مَلأتُ مَسَامِعَ الدُّنيَا عِتَابا
وقَد وَصيَّتُهَا بِالصّمتِ عَنِّي
فَما صَمَتَت وَمَا قَالَت صَوَابا
تُعَنِّفُنِي عَلَى تَركِي بِلاداً
عَهِدتُ بِها الغَرَارَةَ والشَّبَابا
تَقُولُ وَهَل يُفَلُّ السَّيفُ إِلا
إِذا مَا فَارَقَ السَّيفُ القِرَابا
وَقُلتُ وَهَل يَضُرُّ السَّيفَ فَلٌّ
إِذا قَطَّ الجَمَاجِمَ والرِّقَابا
بِخَوضِ الهولِ تُكتَسَبُ المَعَالِي
يَحُلُّ السَّهلَ مَن رَكِبَ الصِعَابا
فَلَيثُ الغَابِ يَفتَرِسُ الأنَاسِي
وَلَيثُ البَيتِ يَفتَرِسُ الذِئَابا
وَلَو كَانَ انقِضَاضُ الطير سَهلاً
لَكَانَت كُلُّ طَائِرَةٍ عُقَابا
دَعِيني والنَّهَارَ أَسِيرُ فِيهِ
أَسِيرَ عَزَائِمٍ تُفرِي الصِلابا
أُغَازِلُ مِن غَرَابَتِهِ فَتَاةً
تَبَيَّضَ فَودُهَا هَرَماً وَشَابا
إِذا شَاءَت مُواصَلَتِي تَجَلَّت
وَإِن مَلَّت تَوَارَت لِي احتِجَابا
وَأسرِي اللَّيلَ لا أَلوِي عِنَانا
وَلو نَيلُ الأمَانِي بِمَن أَصَابا
أُطالِعُ مِن كَوَاكِبهِ حَماما
وَأَزجُرُ مِن دُجُنَّتِهِ غُرَابا
وَأَركَبُ مَتنَهَا غُبراً كَبَاعِي
وَخُضراً مِثلَ خَاطِرِيَ انسِيَابا
وَآخُذُ مِن بَنَاتِ الدَّهرِ حَقِّي
جِهَاراً لَستُ أَستَلِبُ استِلابا
وَلَستُ أُذِيلُ بِالمِدَحِ القَوافِى
وَلا أَرضَى بِخُطَّتِهَا اكتِسَابا
أَأَمدَحُ مَن بهِ أَهجُو مَدِيحِي
إِذَا طَيَّبتُ بِالمِسكِ الكِلابا
سَأَخزنُها عَنِ الأسمَاعِ حَتَّى
أَرُدَّ الصّمتَ بَينَهُما حِجَابا
فَلَستُ بِمَادِحٍ مَا عِشتُ إِلا
سُيُوفاً أَو جِيَاداً أَو صِحَابا
أبا مُوسَى وَأَي أَخِي وِدَادي
أُنَاجِي لَو سَمِعتُ إِذَا أَجَابا
وَلَكِن دُونَ ذَلِكَ مَهمَهٌ لَو
جَرَتهُ الرِّيحُ لَم تَرجُ الإِيَابا
أَخٌ بَرَّ المَوَدَّةَ كُلَّ بَرٍّ
إِذَا بَرَّ الأَشِقَّةُ الانتِسَابا
بَعَثتُ إِلَيكَ مِن نَظمِي بِدُرٍّ
شَقَقتُ عَلَيهِ مِن فِكرِي عُبَابا
عَدَانِي الدَّهرُ أَن يلقاكَ شَخصي
فأغنَى الشِّعرُ عَن شَخصي وَنَابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس313
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©