تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 06:31:08 م بواسطة المشرف العام
0 291
إِذَا جَادَت دُمُوعِي فِي انتِحَاب
إِذَا جَادَت دُمُوعِي فِي انتِحَاب
فَمَا دَعوَى الغَمَامِ فِي الاِنسِكَابِ
وَحُقَّ لِيَ البُكَاءُ فَإِنَّ حُزنِي
يُثيرُ الدَّمعَ فِي جَفنِ السّرَابِ
وَأَينَ لِيَ العَزَاءُ وَقَد تَرَدّى
فرَاشُ الصَّبرِ فِي نَارِ المُصَابِ
وَيَا عَينَيَّ إِن لَم تَستَهِلا
ثَكِلتُكُمَا إِذاً بَينَ السِّحَابِ
عَلَى سِبطِ الرَّسُولِ عَلَى حُسَينٍ
عَلَى نَجلِ الشَّهِيدِ أَبِي تُرَابِ
يَزيدُ فَكم يَزِيدُ عَلَيكَ حِقدِي
رُزِئتَ الفَوز مِن حُسنِ المَآبِ
قَتَلتُم سِبطَهُ قَتلَ الأَعَادِي
لَقَد وُفِّقتُمُ لِسِوَى الصَّوَابِ
وَسُقتُم أَهلَهُ سَوقَ السَّبَايَا
أَهَذَا مَا قَرَأتُم فِي الكِتَابِ
لَقَد نشِبَ الحُسَينُ مِنَ البَلايَا
مِنَ الطُّلَقَآءِ فِي ظُفرٍ وَنَابِ
تَشَكَّى بِالغَلِيلِ فَأَورَدُوهُ
وَلَكِن كُلّ مطرُودِ الذُّبَابِ
أَيَومَ الطّفِّ لا بُورِكتَ يَوماً
جَعَلتَ الأسدَ نَهباً للكِلابِ
جَنَابُكَ حَيثُ طُل بَنُو عَلِي
أَلا لا دَرّ دَرُّكَ مِن جَنَابِ
أَلَم تَلحَقهُمُ فَتَذُودَ عَنهُم
وَتَحسِبَ من رَمَاهُم بِالهِضَابِ
أَلا يَا يَومَ عَاشُوراءَ رَاجِع
جَوَابِي لا قَدَرتَ عَلَى الجَوَابِ
عَلامَ تَرَكتَ نُورَ اللهِ يُطفَى
غَدَاتكَ بِالمُهَنّدَةِ العِضَابِ
بَنُو المختَارِ مَاتُوا فِيكَ ذَبحاً
لَقَد ضَحَّيتَ بالعِلقِ اللُّبَابِ
أَلَم تَقدِر ثُكِلتَ عَلَى انتِصَارٍ
فتَقذِفَهُم بِشَمسِكَ مِن شهَابِ
وَيَا نَجلَ الدَّعيّ حَربٍ
لَقَد لُفّفتَ نَسلاً مِن كِذَابِ
نَصِيبُكَ مِن جنَانِ الخُلدِ فَاهنَأ
نَصِيبُ أَبِيكَ مِن صِدقِ انتِسَابِ
قَدِمتَ عَلَى الحِسَابِ بيَومِ شَرٍّ
صَنَعتَ بِهِ صَنِيعاً لِلذّئَابِ
وَلَيسَ دَم الحُسَينِ أَرَقتَ لَكِن
مَزَجتَ دَم الرَّسُولِ مَعَ التُّرابِ
وَلَو لاقَاكَ يَومَئِذٍ أَبُوهُ
عَدَاكَ عَنِ الغَنِيمَةِ وَالإِيَابِ
وَسَلَّطَ ذَا الفِقارِ عَلَيكَ حَتَّى
تَوَارَى شَمسُ ظِلِّكَ بالحِجَابِ
وَلَو اَنِّي حَضَرتُ بِكَربَلاء
إِذاً حَمِدَ الحُسَينُ بِهَا مَنَابِي
إِذاً لَسَقَيتُ عَنهُ السَّيفَ رِيّاً
وَلَيسَ سِوَى نَجيعِي مِن شَرَابِ
أَمَولايَ الحُسَين نِدَاءَ عَبدٍ
عَظِيم الحُزنِ فِيكَ وَالانتِحَابِ
مَنَحتُكَ مِن بَنَاتِ الفِكر بِكراً
أَطَارَ شَرَارَهَا زَندُ اكتِئَابِي
عَسَى الرَّحمَنُ يَقبَلُهَا فَتُضحِي
شَفَاعَةُ أَحمَد عَنهَا ثَوَابِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس291
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©