تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 08:05:49 م بواسطة ملآذ الزايري
0 295
إِذا سَقى اللَهُ أَرضاً صَوبَ غادية
إِذا سَقى اللَهُ أَرضاً صَوبَ غادية
فَليَسقِ قَصرك صَوبَ الراحِ ما شَرِبا
قَصرٌ تَقاصَرَت الدُنيا بِأَجمَعِها
عَنهُ وَضاقَ مِنَ الأَقطارِ ما رَحبا
وَحَبَّذا قُضب النارِنجِ مُثمِرَة
بَينَ الزَبَرجَد مِن أَوراقِها ذَهَبا
وَحَبَّذا الورق فَوقَ القضبِ ساجِعَة
وَالماء في خللِ الأَشجارِ مُنسَرِبا
سَلت سَواقيهِ مِنهُ صارِماً عَجَبا
لا يأتَلي الجَدب مِنهُ مُمعِنا هَرَبا
حسام ماءٍ إِذا كَفَّ الصّبا اِنبَعَثَت
لِصَقلِهِ تَرَكَت في مَتنِهِ شطَبا
صَفا وَرقَّ فَكادَ الجَوّ يُشبِهُهُ
لَو أَنّ جَوّاً جَرى في الرَوضِ وَاِنسَكَبا
عَقار دنّ فَهذي تَرتَمي شَرَرا
فَوقَ البَنانِ وَهَذا يَرتَقي حَببا
شَمطاء ما بَرِحَت في الدنّ قائِمَة
تُفني اللَيالي وَالأَيّام وَالحُقبا
حَتّى لَقَد جَهِلت لِلبُعدِ عاصرَها
وَأنسيت لِتَراخي عَهدِها العِنبا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©