تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 08:20:14 م بواسطة ملآذ الزايري
0 303
قُيّضَ لي في العَبيدِ بَختٌ
قُيّضَ لي في العَبيدِ بَختٌ
أَتعَسَهُ اللَه في البُخوتِ
لَم أَحظَ مِنهُم بِغَيرِ فَدمٍ
أَرعَن أَو مُبرَم مَقيتِ
يكلّم عِندَ الكَلام إِن لَم
يُفلِح سَكيتا لَدى السُكوتِ
وَربّ علقٍ مَلَكت مِنهُم
كَالظَبي في مُقلَةٍ وَليتِ
أَتى عَلى الصَبرِ كُلّ شَيء
أُعطِيَ مِن حُسنِهِ وَأُوتي
تَعجّ أَحقاؤُهُ عَلَيهِ
فَويقَ خِلخالِهِ الصموتِ
سَهلٌ عَلى طالبيهِ سَمح
يَجذبهُ خَيطُ عَنكَبوتِ
لا يَأتَلي مِن مقيلِ سُوءٍ
عِندَ ذَوي الفسقِ أَو مبيتِ
يُوسعُ أَعفاجهُ طِعانا
مِن بَطلٍ غَير مُستَميتِ
في كُلِّ يَومٍ يَجُرّ عرضي
في سِكَك الدورِ وَالبُيوتِ
أُنعَتُ بِالفسقِ فيهِ إِفكا
وَالفِسقُ مِن أَقبَح النُعوتِ
وَرُبَّ يَومٍ حَميت غَيظاً
مِن أَسوَد اللَون كَالحَميتِ
أَرفعُ صَوتي بِهِ اِشتِكاء
وَالرَفعُ في الصَوت رَفعُ صيتِ
أَقولُ يا رَبّ هَل أَراه
تَحتَ الدَبابيسِ وَاللّتوتِ
كَم شَمل كَربٍ بِهِ جَميع
وَشَمل أنس بِهِ شَتيتِ
وَيحَك يا نَفسُ أَيّ جهدٍ
مِن لُؤم أَخلاقِهِم لَقيتِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©