تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 أبريل 2012 08:41:22 م بواسطة ملآذ الزايري
0 248
سَكَنتُكِ يا دارَ الفَناءِ مُصَدِّقا
سَكَنتُكِ يا دارَ الفَناءِ مُصَدِّقا
بِأَنّى إِلى دارِ البَقاء أَصيرُ
وَأَعظَمُ ما في الأَمرِ أَنّي صائِرٌ
إِلى عادِلٍ في الحُكمِ لَيسَ يَجورُ
فَيا لَيتَ شِعري كَيفَ أَلقاهُ بَعدَها
وَزادي قَليلٌ وَالذُنوبُ كَثيرُ
فَإِن أَكُ مُجزيّاً بِذَنبي فَإِنَّني
بِحَرِّ عَذابِ المُذنِبينَ جَديرُ
وَإِن يَكُ عَفو ثُمَّ عَنّى وَرَحمة
فَثَمَّ نَعيمٌ دائر وَسُرورُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©