تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 18 أبريل 2012 09:50:14 م بواسطة مجدي يوسفالأربعاء، 16 نوفمبر 2016 01:20:56 م
0 614
ما بينَ أجنحةِ البصَر
ما بينَ أجنحةِ البصَرْ، تَسْمو على شَفَةِ الوَتَرْ
يا أيّها القمـرُ الذي أحيـا بأعطــافي الذِّكَرْ
الكونُ ظلّ مُشـفِقٌ ما جئـتَ فتّــان الصّورْ
زفّ النسـيمُ إليّ من عُلْيا السّـحائبِ،والدّرَرْ
أشهى السّلام مُضَمّخاً بشـَذا الخمائلِ والزّهَرْ
***
قد عشتُ بعدك يا قمرْ ،أشـدو بأحـلامٍ أُخَرْ
وحدي يحاربني البشَرْ ، ولكَم أُطيحَ بمنْ غَفَرْ
لكنه العنقــاءُ يبعـثُه الرّمــادُ المُحتقَـرْ
ولسوف يلتـهم البُغـاثَ على قُدورٍ من حجَرْ
***
ودنا بمسمعيَ القمـرْ،أشجاه من لفظي الخبَرْ
فغـدا يُهاتفنـي على مهـدِ الشّعاع المنكَسِرْ
ما زالتْ الأشبـاحُ حولي ترتدي ثوبَ الخطَـرْ
في كـل عرسٍ تبتـدي نهشي بأنيـاب الظّفَرْ
وأنا كعهدي في الضّنى مُحْـدَودِبٌ ،رَثٌّ ،ظَهِرْ
لم يبقَ لي زادٌ سوى الدّمعِ الحنون المنهمِرْ
***
أرنو إلى المجهولِ يدفنني التأمّـلُ في القبِـرْ
تتعاقبُ الأقدارُ تسخرُ من جَحيِــم المحتضِرْ
ما مرّ مِنْ سُحْـبٍ يموجُ بلُجـها الطّفلُ الأغَرْ
من كلّ صوبٍ يزحفُ الطّاغي ،وتلتطمُ الصّوَرْ
***
ليلي كليلكَ يا رفيـقي ،بالخطــايا معتصـَرْ
الحـبّ أشـقاني ،وأثقل بالأسى عُنُقاً كُسِـرْ
والعمْـرُ يمضـي نازفاً بلقـاءِ أحبـابٍ أمَرْ
والقلبُ خالٍ من حبيـبٍ بعـده يبغي سـَـفَرْ
لا خيــرَ فيـه لزائرٍ روّى بمدمعِـه الزهَرْ
ضحّى براحـة بالـه،ورعى نفوسـاً تُبْتَذَرْ
ودعا إلى الحقّ الفضيلِ ،فمـا تعالى ،وافتخَرْ
لم يرحموه غداة أن مـادتْ به الدنيـا، فخَرْ
جاشتْ خواطرُه ،فنـدّى الكونَ ينشـرهُ القمَرْ
يمشي على الماضي ، فتَلْدَغُهُ الحوادثُ والذّكَرْ
***
إني عبدتُ بحسـنها قمـرَ الليـالي المنفطِرْ
لو خطـرةً تختـالُ ما بين السّـنُونُو ،والزهَرْ
لو نفحةً من طيبِـها حَملتْ شِفـاءَ المحتضِرْ
لو رحمةً من جفنها تحنو على قلبي السّكِـرْ
أمسيتُ،والألم المقدّسُ جاثمٌ بِعُرَى القَــدَرْ
***
لا لستُ أنسـى لحظةً جمعتْ بنا بين الشجَرْ
والأفْقُ يسـكنُ بعد فوضى للزّوابع ،والمطرْ
أرسلتِ من جفنيكِ سهماً صابني راع البصَرْ
والشّوقُ منّي جـارفٌ،والدمـعُ رَقْرَقه الوتَرْ
رقَصَ الغرامُ بلوعتي،وخطوتُ تُشقيني الِفكَرْ
والغُرْبُ تنعَقُ صَوبنا،وأنـا أحـاذرُ مَنْ عَبَرْ
كم زاغتِ الأبصارُ خشيةَ أن تبوحَ لهم بسِـرْ
ومضيتُ،والقلبُ الوليدُ على لقـاءٍ في العُمُرْ
فيه يجـودُ الدهـرُ بعضَ حنانه ظـلاً أبَـرْ
ليلايَ ،ما رويَ الفؤادُ بقربكم ،والسّـعدُ فـَرْ
ما عشتُ بعدكِ لحظـةً إلا وأضنتني الحِـيَرْ
ماذا جنيتُ حبيبتي؟ فالدّربُ تملـؤُه الحفـَرْ
لم تبذلي مـاءَ الهنـا ،قد كبّل القـدمَ القـدَرْ
أنكرتِنـي لمّـا غـدوتُ على ترابكِ أحتضِـرْ
والنورُ في قلبـي أُسَـابقهُ الخُطَى كيمـا يقَرْ
عهدُ الصّبا ما صُـنتِ ذكـراه ،فهَانَ المقتدِرْ
دنيـا تهدّمَ صرحُها في هولهـا شبـحٌ عَوِرْ
وأهيمُ كالمجنونِ أروي قصةَ الشـادي الأبَـرْ
للعالمِ المجـروح ،للطّيـر المعـذّبِ للحجَرْ
أسـتحفل الماضي ،فيهتفُ بالغصون فمُ الذّكَرْ
***
إنّا على هـذي الحيـاةِ العُمْيُ ما مُـدّ البصَرْ
قدرٌ مصيبٌ قد رمى،هل يُدرِكُ السّهمَ الحذِرْ؟
ماذا علينا والحيــاةُ كعهدها سُورٌ خطِـرْ؟
وترى لها حُلَلَ البهـاءِ فريـدةً بخطى حَقِـرْ
صبراً على ما كان منـكِ حبيبتي،والصبرُ مُرْ
وإذا بكيـتِ على ضريـحٍ عذّبتْه يـدُ القـدَرْ
فتلمّسي تحتَ الضّريحِ عظـامَ صَبٍّ قد غفـَرْ
وإنِ الفضيلةُ فرّقـتْ بين القلـوب على سفَرْ
يوماً سـتجمعُنا إلى النـورِ الكريـم المُدّخَرْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مجدي يوسفمجدي يوسففلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح614
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©