تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 04:07:37 ص بواسطة السيد عبد الله سالم
0 238
عاهل الريف الثور
في جوقةٍ للريف يعزف عودها
ويرنّ في سمع الضحى تغريدها
قبست من الأطيار رقة شدوها
وأعارها سحر الصدى غريدها
وترنمت بين الحقول قصيدة
عذراء من نغم السماء نشيدها
تشدو فيصغى الصمت من ولعٍ بها
ويكاد من طربِ السكون يعيدها
ثاوٍ هنالك كبّلتهُ يد الأسى
وثنته عن عبث المراح قيودها
شيخٌ أصمٌ تكنّفت أطرافه
سوداء من صلب الزمان حديدها
أحكام ذلٍ لحْنَ فوق جبينه
سوداً تكتّم بالسياط وعيدُها
سجنته في رحب الفضاء وخلّدت
آذانه رهنَ الحبالِ جدودُها
عُكازه سوطٌ تلّهب فوقه
ناراً يشبُّ على حشاهُ وقودُها
رقمت على أضلاعه أسطورةٌ
دُفنت بأسرار الدهور عهودُها
أسطار مَظْلَمةٍ وآية ذلّةٍ
أعيا فلاسفة الورى ترديدُها
لو ألهمت سحر البيان لما شدا
إلا بفلسفة السياط قصيدُها
***
صرخت نواعير الربى لإساره
وتفجّعت أسفا عليه كبودها
فانساب فيض عيونها وتفجّرت
دمعاً من البلوى لديهِ مهودُها
عجباً لنائحةٍ عليه لو انّها
تبكي لصمّ الصخر ذاب جليدُها
وهي التي ألقته في كنف الضّنى
ورماه في العدم المهينِ وجودُها
***
عيناهُ غلّقتا فمات سناهُما
في ضحوةٍ رفّت عليهِ برودُها
وأزاهرُ البستان ترنو حوله
مُتفتّحاً يحسو الضيا أملودُها
من نورهِ المكبوت أشرق نورها
فاهتزّ في الألق المنضرِ عودُها
وشدا الحنانُ المرّ من دُولابهِ
فتراقصت فوق المروج قدودُها
ولو انّها علمت أساهُ لصوّحتْ
وذوى له ريحانُها وورودُها
***
يا ثورُ كيف غَزَتْكَ أسواطُ الورى
وتقطعت في جانبيكَ جلودُها
مَرَدَتْ على كتفيكَ مِحراباً إذا
صلّتْ به يَفري حشاك سجودُها
وكأنما نشقت بجلدك فوحةً
من روحها الفاني فجُنّ وريدُها
شربَتْ دماءَك خمرةً وتصايحت
سكْرى تخبّط هائماً عِربيدُها
يهذي فتحسب حين يصطخب الصدى
جنّاً تفزّع في الفلاةِ شريدُها
آبيسُ أيُّ سريرةٍ بلهاء في
عطفيك قد أعيا الحجا معقودُها
حُمّلت من هوروس أقدم آيةٍ
عبدت وقدّس في حماكَ عهيدُها
أذكى لها الكهان نار بخورهم
في منف يسطع في المعابد عودُها
أرواحُ ضلاّلٍ حبتك رشادها
وجثت لديك على التراب وفودها
بذلتك تقديس النهى ولوَانّهُ
للصخرة الصماء ريع صلودُها
عبدتك أبلهَ لا تعي يا ضلةً
لو تستطيعُ ذرا هُداك جحودها
***
يا حكمةً في روقكَ العاني ! كبا
في العقل ناهِضُها وطاش سديدُها
زَعموك تحمل أرضَهم ولوَانّها
عقلتْ تميد وهادها ونجودها
***
ما العاهل الجبّار مَنْ ذا دولةٍ
وقفت على ذلّ العباد جهودُها
هوَ أنت من جعل المروجَ خمائلاً
عيدانةً يُسبي النفوس شهودُها
في كل حقلٍ من جهادك آيةٌ
يضفو على الريفِ الشقي خلودُها!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسن أسماعيلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث238
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©