تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 04:09:18 ص بواسطة السيد عبد الله سالم
0 410
الشادوف
دع لحنك الشادي بلا تعزيفِ
طرِب الخيال لأنّة الشادوفِ
عريان جرّده الضحى من ستره
فغدا يضجّ بدمعه المذروفِ
لم يُرضهِ ثوبُ السنا سدلاً لهُ
يختال في بهجٍ ولمح شفوف
فبكى ونكّس رأسه متذللا
متحسراً كالعاشق الملهوف
فإذا تقاعس خلتهُ في صمتهِ
جثمان مصلوبٍ بغير كفوفِ
بترت سواعده الليالي وانبرت
تُبليهِ في سخطٍ وفي تعنيفِ
وإذا جثا ألفيتهُ مُتعبّداً
طهُرت سرائرهُ من التزييف
سجداته في النبع قبلةُ والهٍ
طُبعت على سلسالهِ المرشوف
صديانُ قدّم للورودِ شرابَهُ
وأعار أدمعه لقلب الرّيفِ
فيظلُّ يظمأ عاريا والزهرُ في
ريٍّ ونبت الحقل في تفويفِ
ثاوٍ على الجُبّ العميق كأنّهُ
أعمى على جُرُفٍ هنالكِ موفي
جبّارُ أفزعه الردى فتقلّصتْ
أضلاعهُ من صرعة التخويفِ
فتخاله في الوهم جُنّة ماردٍ
ضجرت لهولٍ في القبور مخيف
فأعارت الأكفان ثورةَ حانقٍ
برمت بحتفٍ فارتمت بحتوف
يا صامتاً والريح تخفق حوله
والنبع يطربه بسجعِ خفيفِ
وتصايحُ الغربان يُنذر مرجه
بحصيد سافيةٍ وجدب خريفِ
وربابةُ الراعي تُهدهد عندهُ
قلباً يهيمُ بلحنها المعزوفِ
سكرى من الأنغام أسكر شدوها
آذانَ ثاغبةٍ وسمعَ خروفِ
هلاّ شجتك نفاثةٌ من بائسٍ
لهفانَ في كنفِ الطوى ملفوفِ
رَوَّى الزّرُوعَ بِصَيِّبٍ مِنْ دَمْعِهِ
وَثَوى بِقَلْبٍ فِي الظّلاَمِ لَهِيْفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود حسن أسماعيلمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث410
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©