تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 04:22:05 ص بواسطة السيد عبد الله سالم
0 451
الأرض
وِتْرٌ على الأصدافِ مُنْهالٌ كما انهالتْ على
شَفْعِي صبايا قريتي
وانتابني وزرٌ على صخرِ الجواد المُهمَلِ
وامْتَارَ فوق الصّهوةِ
رِيحاً تُناجي عُمرَ مهزُومٍ أنيقِ المحْفلِ
إذْ بالمواقيتِ الّتي
كانتْ تَموءُ اللّيلَ رَكلاً في غيابِ المُشكلِ
أو في رواحِ المُفلتِ
بنتُ الطّريقِ الآنَ تَمضي في حِرَامٍ مخملِ
صوب الغديرِ المُنبتِ
ألفيتُها بعد السّواقي غافلتْ صبحَ العلي
واختارها لي منبتي
هذي ضلوعي فافتحيها علّني في المُجْمَلِ
أبني هواها غُلّتي
أمشي إذا كانَ الهوى في طرفها من منهلي
أو في حنينِ المُقلةِ
أرضي حرامٌ أشتريها من عجوزِ الموصلِ
أو من سرابِ الفُلّةِ
لا شيءَ بعد الأرضِ يبقى غير عمرٍ راحلِ
أو أنملٍ كالجذوةِ
هذا جنيني فاقبلوا منّي سلامَ الحاملِ
إنّي رقيقُ القُبلةِ
منّي رحيمٌ كاللّيالي أو خفيفُ الأنملِ
منّي بريقُ الفتنةِ
إنّي بريءٌ من دماها فاكتبوا مَنْ قاتلي؟
مَنْ كانَ يوما مُهجتي
مَنْ راحَ في همسِ الضُّحى يخفي أنينَ الأوّلِ
أو في بناءِ الأزمةِ
يُمسيْ ضباباً بين عيني والحبيبِ المُثقلِ
هذي حكايا دولتي
كلُّ الزّوايا أفطرتْ قبل القيامِ الأمثلِ
من تحت هجرِ البُّردةِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
السيد عبد الله سالمالسيد عبد الله سالممصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح451
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©