تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 10:19:12 ص بواسطة المشرف العام
0 274
سَأَنفُثُ وَالمَصدُورُ لا شَكَّ نَافِثُ
سَأَنفُثُ وَالمَصدُورُ لا شَكَّ نَافِثُ
وَأُسمِعُ إِن أَصغَت إِلَيَّ الحَوَادِثُ
وَكَم وَقَفَت لِي بِالمَعَاتِبِ مِثلُهَا
عَلَى حِين لا شَيء عَلَى الصَّبرِ بَاعِثُ
فَهَل سِحرُ هَارُوتٍ يَقِي لِمُلِمَّةٍ
فَرَوعِي مُمِيتٌ وَالتَّوَهُّمُ بَاحِثُ
خَلِيلَيَّ مِن سُكَّانِ بَابِلَ حَدِّثَا
فَإِنَّ الخَلِيلَ لِلخَلِيلِ مُحَادِثُ
هَلِ السِّحرُ بَاقٍ مِثلَ مَا قَد عَهِدتُهُ
أَمِ اتَّفَقَت بَعدِي أُمُورٌ حَوَادِثُ
وَمَا عِندَ هَارُوت وَمَارُوتَ فَانظَرَا
أَعِلمُهُمَا فِي ذَلِكَ الغَارِ لابِثُ
وَإِلا فَشِعرٌ قد أَعارَتهُ عَينَهَا
فَإِنَّ ابنَ مَرجِ الكُحلِ بِالسِّحرِ نَافِثُ
أَمَا وَالَّذِي أَعطَاهُ فِي الشِّعرِ غَايَةً
أَمَانِي ابنِ حُجرٍ عَن مدَاهَا رَوَائِثُ
وَقَالَ أَليسَ الحُسنُ ذَلِكَ طَبعُهُ
وَأنَّكَ فِيهِ مِن مَحَلٍّ لَمَاكِثُ
لَقَد رَاعَ سِربِي أَن عَنانِي بِقَولِهِ
تَغَيَّرَ لِي فِيمَن تَغَيَّرَ حَارِثُ
فَمِن بَعدِ هَذَا القَولِ لَستُ بِجَانِحٍ
إِلَى مَكسَبٍ إِذ مَكسبِي هُوَ حَارِثُ
وَوَجَّهتُهَا غَرَّاءَ عَلَّ قَرِينهُ
يُصِيخُ وَبِي فُكَّ القَدِيمُ الكَثَاكِثُ
كَأَنَّ بَيَاضَ الطِّرسِ سَامٍ كَرَامَةً
وَأَسوَدَهُ حَامٍ فَمَن هُوَ يَافِثُ
وَفِي حَرَمِ الإخلاصِ ودُّكَ عِندَنَا
وَقَد مُنِعَت عَنَّا هُنَاكَ الرَّوَافِثُ
وَسُوقُ وِدَادِي نَفَّقَت كَاسِدَ الوَفَا
وَقَد كَسَدَت فِيهَا المَسَاعِي الرَّثَائِثُ
مَتَى رُمتَ بِي نَصراً تُجِبكَ ثَلاثَةٌ
لِسَانِي وَودِّي وَالسُّريجِيُّ ثَالِثُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس274
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©