تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 10:33:01 ص بواسطة المشرف العام
0 285
سَقَى مَضربَ الخَيمَاتِ مِن عَلَمَي نَجدِ
سَقَى مَضربَ الخَيمَاتِ مِن عَلَمَي نَجدِ
أَسَحُّ غَمَامَي أَدمُعِي وَالحَيَا الرَغدِ
وَقَد كَانَ فِي دَمعِي كفَاءٌ وَإِنَّمَا
يُجَفِّفُهَا مَا بِالضُّلوعِ مِنَ الوَقدِ
فَإِن فَتَرت نَارُ الضُّلُوعِ هُنَيهَةً
فَسَوفَ تَرَى تَفجِيرَهُ لِلحَيَا العِدِّ
وَإِن ضَنَّ صَوبُ المُزنِ يَوماً فَأَدمُعِي
تَنوبُ كَمَا نَابَ الجَمِيعُ عَنِ الفَردِ
وَإِن هَطَلا يوماً بِساحَتِهَا مَعاً
فَأروَاهُمَا مَا صَابَ مِن مُنتَهَى الوُدِّ
أَرَى زَفرَتِي تُذكَى وَدَمعِيَ يَنهَمِي
نَقِيضَينِ قَاما بالصِلاء وَبالوردِ
فَهَل بالذِي أَبصَرتُمُ أَو سَمِعتُمُ
غَمامٌ بِلا أُفقٍ وَبَرقٌ بِلا رَعدِ
لِيَ اللَّهُ كَم أَهذِي بِنَجدٍ وَأَهلِها
وَمَا لِي بِهَا إِلا التَّوَهُّمُ مِن عَهدِ
وَمَا بِي إِلَى نَجدٍ نُزُوعٌ وَلا هَوَى
خَلا أَنَّهُم شَنُّوا القَوَافِي عَلَى نَجدِ
وَجَاءُوا بِدَعوَى حَسَّنَ الشِّعرُ زورَها
فَصَارَت لَهُم فِي مُصحَفِ الحُبِّ كَالحَمدِ
شُغِلنَا بِأَبنَاءِ الزَّمانِ عَنِ الهَوَى
وَلِلدرعِ وَقتٌ لَيسَ يَحسُنُ لِلبُردِ
إِلى اللَّهِ أَشكُو رَيبَ دَهرِي يُغصُّ بِي
نَوَائِبُهُ قَد أَلجَمَت أَلسُنَ العَدِّ
لَقَد صَرفَت حُكمَ الفُؤَادِ إِلَى الهَوَى
كَمَا فَوَّضت أَمرَ الجُفُونِ إِلَى السُّهدِ
أَمَا تَتَوَقَّى وَيحَها أَن أُصِيبَهَا
بِدَعوَةِ مَظلُومٍ عَلَى جورِهَا يُعدِي
أَمَا رَاعَهَا أن زَحزَحَت عَن أَكَارِمٍ
فِرَاقُهُمُ دَلَّ القُلُوبَ عَلَى حَدِّي
أعاتِبُهَا فِيهم فَتَزدَادُ قسوَةً
أجدكَ هَل عَايَنتَ لِلحَجَرِ الصَّلدِ
أمَا عَلِمَت أَنَّ القَسَاوَةَ نَافَرَت
طِبَاعَ بَنِي الآدَابِ إِلا مِنَ الرَّدِّ
إذا وَعَدَت يَوماً بتَألِيفِ شَملِنَا
فَألمِم بِعُرقوبٍ وَمَا سَنَّ مِن وَعدِ
وإِن عَاهَدَت أَن لا تُؤَلِّفَ بَينَنَا
تَذكَّرت آثارَ السَّمَوأَلِ فِي العَهدِ
خَلِيلَيَّ أَعنِي النَّظمَ والنَّثرَ أَرسِلا
جِيادَكُما فِي حَلبَةِ الشُّكرِ والحَمدِ
قِفا ساعِدَانِي إِنَّهُ حقُّ صَاحِبٍ
بَرِيء جِمام الكَتمِ مِن كَدَرِ الحقدِ
بأيَّةِ مَا قَيَّدتُما أَلسُنَ الوَرى
بِذِكرِي فَيَا وَيحَ الكِنَانِي وَالكِندِي
فَأَينَ بَياني أَو فَأَينَ فَصَاحَتِي
إِذا لَم أُعِد ذِكرَ الأَكَارِمِ أَو أُبدِي
فَيَا خَاطِري وَفِّ الثّنَاءَ حُقوقَهُ
وَصِفهُ كَمَا قَالُوا سِوَارٌ عَلَى زَندِ
وَلا تُلزِمَنّي بِالتَّكَاسُلِ حُجَّةً
تُشَبِّبُهَا نَارُ الحَيَاءِ عَلَى خَدِّي
ثَكِلتُ القَوافي وَهيَ أَبناءُ خاطِري
وَغَيَّبَها الإِقحامُ عَنِّيَ في لَحدِ
لَئِن لَم أَصُغ زهرَ النُّجوم قِلادَةً
وَآتِ بِبَدرِ التَمِّ واسِطَةَ العِقدِ
إِلَى أَن يَقولَ السَّامِعونَ لِرِفقَتي
نَعَم طارَ ذاكَ السَقطُ عَن ذلِكَ الزَندِ
أُحَيِّي بِرَيّاها جَنابَ اِبنِ سالِمٍ
فَيَقرَعُ فيهِ البابَ في زَمَنِ الوَردِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس285
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©