تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 10:45:07 ص بواسطة المشرف العام
0 359
لَعَلَّ رَسُولَ البَرقِ يَغتَنِمُ الأَجرَا
لَعَلَّ رَسُولَ البَرقِ يَغتَنِمُ الأَجرَا
فَيَنثُرُ عَنِّي مَاءَ عَبرَتِهِ نَثرا
مُعَامَلةٌ أَربَى بِهَا غَيرَ مُذنِبٍ
فَأَقضِيهِ دَمعَ العَينِ عَن نُقطَةٍ بَحرَا
لِيَسقِيَ مِن تُدمِيرَ قُطراً مُحَبَّباً
يَقِرُّ بِعَينِ القُطرِ أَن تَشرَبَ القَطرَا
وَيُقرِضُهُ ذَوبَ اللُجينِ وَإِنَّمَا
تُوَفِّيهِ عَينِي مِن مَدَامِعِها تِبرَا
وَمَا ذَاكَ تَقصِيراً بِهَا غَيرَ أنَّهُ
سَجِيَّةُ مَاء البَحرِ أَن يُذوِيَ الزَّهرَا
خَلِيلَيَّ قُومَا فَاحبِسَا طُرُقَ الصَّبَا
مَخَافَةَ أن يَحمَى بِزَفرَتِيَ الحَرَّا
فإِنَّ الصَّبَا رِيحٌ عَليَّ كَرِيمَةٌ
بآيَةِ مَا تَسرِي مِنَ الجَنَّةِ الصُّغرَى
خَلِيلَيَّ أعنِي أَرضَ مرسِيَةَ المُنى
وَلَولا تَوَخِّي الصِّدق سَمَّيتُها الكُبرَى
مَحَلِّي بَل جَوِّي الَّذِي عَبقَت بِهِ
نَوَاسِمُ آدَابِي مُعَطَّرَةً نَشرَا
وَوَكرِي الَّذِي مِنهُ دَرَجتُ فَلَيتَنِي
فُجِعتُ بِرِيشِ العَزمِ كَي أَلزَمَ الوَكرَا
وَمَا رَوضَةُ الخَضرَاءِ قَد مُثِّلَت بِهَا
مَجَرَّتُهَا نَهراً وَأَنجُمُهَا زهرَا
بِأبهَجَ مِنهَا وَالخَلِيجُ مَجَرَّةٌ
وَقَد فَضَحَت أَزهَارُ سَاحَتِهَا الزُّهرَا
وَقَد أَسكَرَت أَعطَافَ أَغصَانِهَا الصَّبَا
وَمَا كُنتُ أَعدَدتُّ الصَّبَا قَبلَهَا خَمرَا
هُنَالِكَ بَينَ الغُصنِ وَالقَطرِ وَالصَّبَا
وَزَهرِ الرُّبَى وَلَّدتُ آدَابِيَ الغَرَّا
إِذا نَظَمَ الغُصنَ الحَيَا قَالَ خَاطِرِي
تَعَلَّم نِظَامَ النَّثرِ مِن هَهُنَا شِعرَا
وَإِن نَثَرَت رِيحُ الصَّبَا زَهَرَ الرُّبَى
تَعَلَّمتُ حَلَّ الشِّعرِ أَسبِكُهُ نَثرَا
فَوَائِدُ أَسحَارٍ هُنَاكَ اقتَبَستُها
وَلَم أَر رَوضاً غَيرَهُ يُقرئُ السِّحرَا
كَأنَّ هزِيزَ الرِّيحِ يَمدَحُ رَوضَها
فَتَملأُ فَاهَا مِن أَزَاهِرِهِ دُرَّا
أَيَا زَنَقَاتِ الحُسنِ هَل فِيكِ نَظرةٌ
مِنَ الجُرُفِ الأَعلَى إِلى السِّكَّةِ الغَرَّا
فَأنظُر مِن هَذِي لِتِلكَ كَأَنَّمَا
أُغَيِّرُ إِذ غَازَلتُها أُختَهَا الأُخرَى
هِيَ الكَاعِبُ الحَسنَاءُ تُمِّمَ حُسنهَا
وَقَدَّت لَهَا أَورَاقُها حُلَلاً خُضرَا
إذا خُطِبَت أَعطَت دَرَاهِمَ زَهرِهَا
وَمَا عَادَةُ الحَسناءِ أَن تَنقُدَ المَهرَا
وَقَامَت بِعُرسِ الأُنسِ قَينَةُ أَيكِهَا
أَغَارِيدُهَا تَستَرقِصُ الغُصُنَ النَضرَا
فَقُل فِي خَلِيجٍ يُلبِسُ الحُوتَ دِرعَهُ
وَلَكِنَّهُ لا يَستَطِيعُ بِهَا نَصرَا
إِذا مَا بَدَا فِيهَا الهِلالُ رَأيتَهُ
كَصَفحَةِ سَيفٍ رَسمُها قُبعَةٌ صَفرَا
وَإِن لاحَ فِيهَا البَدرُ شَبَّهتَ مَتنَهُ
بِشَطِّ لُجَينٍ ضَمَّ مِن ذَهَبٍ عَشرَا
وَفِي جُرُفَي رَوضٍ هُنَاكَ تَجَافَيَا
بِنَهرٍ يَوَدُّ الأُفقُ لَو زَارَهُ فَجرا
كأَنَّهُمَا خِلَّا صَفَاءٍ تَعَاتَبَا
وَقَد بَكيَا مِن رِقَّةٍ ذَلِكَ النَّهرَا
وَكَم لِي بِأَبياتِ الحَدِيدِ عَشِيَّةً
مِنَ الأُنسِ مَا فِيهِ سِوَى أَنَّهُ مَرَّا
عَشِيَّاتُ كَانَ الدَّهرُ غَضّا بِحُسنِهَا
فَأَجلَت سِيَاطُ البَرق أفرَاسَهَا شقرَا
عَلَيهِنَّ أُجرِي خَيلَ دَمعِي بِوَجنَتِي
إِذا رَكِبَت حُمراً مَيَادِينَها الصَّفرَا
أَعَهدِي بالغَرسِ المُنَعَّم دَوحُهُ
سَقَتكَ دُمُوعِي إِنَّهَا مُزنَةٌ شَكرَا
فَكَم فِيكَ مِن يَومٍ أَغَرَّ مُحَجَّلٍ
تَقَضَّت أَمانِيهِ فَخَلَّدتُها ذِكرَا
عَلَى مُذنِبٍ كَالبَحرِ مِن فَرطِ حُسنِهِ
تَوَدُّ الثُّرَيَّا أَن يَكُونَ لَهَا نَحرَا
سَقَت أَدمُعِي والقَطرُ أَيُّهُمَا انبَرَى
نَقَا الرَّملَةِ البَيضَاءِ فَالنَّهرَ فَالجسرَا
وَإِخوَانِ صِدقٍ لَو قَضَيتُ حُقُوقَهُم
لَمَا فَارَقَت عَينِي وُجُوهَهُم الزُّهرَا
وَلَو كُنتُ أقضِي حَقَّ نَفسِي وَلَم أَكُن
لَمَا بِتُّ أَستَحلِي فِرَاقَهُمُ المُرَّا
وَمَا اختَرتُ هَذَا البُعدَ إِلا ضَرُورَةً
وَهَل تَستَجِيزُ العَينُ أَن تَفقِدَ الشَّفرَا
قَضَى اللَّهُ أن تَنأى بِيَ الدَّارُ عَنهُمُ
أَرَادَ بِذَاكَ اللَّهُ أَن أَعتبَ الدَّهرَا
وَوَاللَّهِ لَو نِلتُ المُنَى مَا حَمِدتُّهَا
وَمَا عَادَةُ المَشغُوفِ أَن يَحمَدَ الهَجرَا
أَيَأنَسُ بِاللذاتِ قَلبي وَدُونَهُم
مَرَامٍ يُجِدُّ الرَّكبُ فِي طَيِّهَا شَهرَا
وَيَصحَبُ هَادِي اللَّيلِ رَاءً وَحَرفَهُ
وَصاداً وَنُوناً قَد تَقَوَّسَ وَاصفَرَّا
فَدَيتُهُمُ بَانوا وَضَنّوا بِكَتبِهِم
فَلا خَبَراً مِنهُمُ لَقِيتُ وَلا خُبرَا
وَلَولا عَلَى هِمَّاتِهِم لَعَتَبتُهُم
وَلَكِن عِرَابُ الخَيلِ لا تَحمِلُ الزَّجرَا
ضَرَبتُ غُبَارَ البِيدِ فِي مُهرَقِ السُّرَى
بِحَيثُ جَعَلتُ اللَّيلَ فِي ضَربِهِ حِبرَا
وَحَقَّقتُ ذَاكَ الضَّربَ جَمعاً وَعِدَّةً
وَطرحاً وَتَجمِيلاً فَأَخرَجَ لِي صِفرَا
كأَنَّ زَمَانِي حَاسِبٌ مُتَعَسِّفٌ
يُطَارِحُنِي كَسراً وَمَا يُحسِنُ الجَبرَا
فَكَم عَارِفٍ بِي وَهوَ يَحسُدُ رُتبتِي
فَيَمدَحُنِي سِرّاً وَيَشتمُنِي جَهرَا
لِذَلِكَ مَا أَعطَيتُ نَفسِيَ حَقَّهَا
وَقُلتُ لِسِربِ الشِّعرِ لا تَرُم الذِّكرَا
فَمَا بَرِحَت فِكرِي عَذَارَى قَصَائِدِى
وَمِن خُلُقِ العَذرَاءِ أَن تَألَفَ الخِدرَا
وَلَستُ وَإِن طَاشَت سِهَامِي بِآيسٍ
فَإِنَّ مَعَ العُسرِ الَّذِي يُتَّقَى يُسرَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس359
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©