تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 01:53:24 م بواسطة المشرف العام
0 267
سَلِ البَدرَ عَنِّي إِن قَدِمتَ عَلَى البَدرِ
سَلِ البَدرَ عَنِّي إِن قَدِمتَ عَلَى البَدرِ
يُخَبِّركَ أَنِّي مِثلُه أبَداً أَسرِي
وأَنِّي أَهفُو بِالمَطَايَا عَلَى الوَجَا
وَأحمِلُهَا مِن حَيثُ أَدرِي وَلا أَدرِي
بِعَزمٍ يَخَالُ البَحر شَربَةَ مُرتَوٍ
وَيَحسَب طُولَ الأَرضِ فِي سَعَةِ الشِّبرِ
نَذَرتُ عَلَيهِ أَن يُبَلِّغَنِي المُنَى
فَهَل إِن بَلَغتُ النَّجمَ يَكمُلُ فِي نَذرِي
إِذَا الأُفقُ يَتلُو سُورَة اللَّيلِ بِالفَلا
تَلَوتُ لَهُ مِن صَارِمِي سُورَةَ الفَجرِ
وَإِن خَانَنِي خِلٌّ أَعُدُّ وَفاءَهُ
فَسَيفِي وَزِيرٌ لِي أَشُدُّ بِهِ أَزرِي
سَيَدرِي زَمَانِي أَيَّ عِلق مَضِنَّةٍ
أَضَاعَ وَيُفنِي السِّنَّ قَرعاً إِذَا يَدرِي
خَلِيلَيَّ مَا لِلدَّهرِ يَطوِي مَآرِبي
أَلا حَكَمٌ فَصلٌ يُقيدُ مِن الدَّهرِ
وَمَا لِعُقَابِ النَّائِبَاتِ تَصِيدُنِي
أَمَا عَلِمَت فِي الأَرضِ وَكراً سِوَى وَكرِي
نَعَم عَلِمَت وَكراً سِوَاهُ وَإِنَّمَا
صُرُوفُ اللَّيَالِي تَستَطِيلُ عَلَى الحُرِّ
خَلِيلَيَّ قَد أَفنَيتُ دَمعِي صَبَابَةً
فَمَن عِندَهُ دَمعٌ أُقيمُ بِهِ عُذرِي
وَهَا سِمطُ دَمعِي مُذ نَأَيتُم كَأَنَّمَا
أُعَلِّمُهُ مِن بَعدِكُم صَنعَةَ النَّثرِ
فَلَمّا رَأَوا دَمعِي تَلاطَم مَوجُهُ
دَعَونِي عَلَى حُكمِ البُكَا بِأَبِي بَحرِ
أَخِلايَ بِالخَضرَاءِ دُومُوا بِنعمَةٍ
فَوَالعَصرِ أَنِّي مُذ نَأَيتُم لَفِي خُسرِ
إِذا نَسَمَت رِيحُ الجَزِيرَةِ هَيَّجَت
ذمَاءَ نُفَيسٍ لا تَرِيشُ وَلا تَبرِي
تَقِ اللَّهَ فِيهَا يَا نَسِيمُ فَإِنَّهَا
إِذَا فُقِدَت ضَاعَ الصِّبَا وَالهَوَى العُذرِي
يقِرُّ لِعَينَي بَانَة السِّدرِ أَنَّنِي
أَحِنُّ عَلَى عُفرٍ إِلَى بَانَةِ السِّدرِ
أُغازِلُ بَرقَ الغَربِ حُبّاً لِعَهدِكُم
فَمَهمَا بَدَا بَرقٌ أَقُل كُن أَبَا ذَرِّ
كَأَن لَم نرد زَهرَ الرِّيَاضِ وَلَم نرِد
مَشَارِعَ ذَاكَ النَّهرِ بُورِكَ مِن نَهرِ
وَلَم نَلتَحِف ظِلَّ الأَرَاكَةِ بُردَةً
مُنَمَّقَةَ الأَعطَافِ بِالزَّهَرِ النَّضرِ
وَلم نَلتَقِط دُرَّ الحَديثِ عَشِيَّةً
بِسَاحَةِ ذَاكَ القَصرِ أَفدِيهِ مِن قَصرِ
شَبَابٌ وَإخوَانٌ تَوَلَّى كِلاهُمَا
فَلا خَانَنِي دَمعِي وَلا جَدَّ لِي صَبرِي
وَكَم رُمتُ أَلا يَشعَبَ الدَّهرُ شَملَنَا
وَلَكِنَّ سِحرَ الدَّهرِ أَنفَذُ مِن سِحري
ثَلاثَةُ إخوَانٍ تَأَلَّفَ شَملُهُم
تَأَلَّفَ شَملِ الظِّلِّ وَالمَاءِ وَالزَّهرِ
فَأمَّا أبُو مُوسَى فَنَأيُهُ عَبرَةٌ
وَيَا لَيتَنِي أَلفَاهُ أَعلَى مِنَ العَصرِ
لَهُ أَدَبٌ سَمحٌ كَمَا رَقَّتِ الصَّبَا
إِلَى أَدَبٍ كَسبٍ كَعَهدِكَ بِالشِّحرِ
أَقُولُ خَلِيلِي وَهوُ أَعظَمُ رُتبَةً
وَلَكِنَّهُ تَأتِي الضَّرُورَاتُ فِي الشِّعرِ
وَمَا شَبَّ عَمرٌو فِي الزَّمَانِ الَّذِي مَضَى
عَنِ الطَّوقِ لَكِن شَبَّ عَنهُ أَبُو عَمرِ
وَإِنَّ بَنِي حَسُّونَ سَادَةُ دَهرِهِم
وَلَكنَّ هَذَا فِيهِمُ بيضةُ العُقرِ
وَلا عَجَبٌ أَن سَادَهُم وَهو مِنهُمُ
فَمِن جُملَةِ الأَسيَافِ صَمصَامَتا عَمرو
وَبِي مِن نَوَى ابنِ القَاسِمِ النَّدبِ لَوعَةٌ
تعَلّم قَلبِي كَيفَ يَنزَحُ عَن صَدرِي
تَنَاءى فَمَا مَرَّ السُّلُوُّ بِخَاطِرِي
وَلا أَشرَقَت فِي مُقلَتِي غُرَّةُ البَدرِ
وَتُطرِبُنِي ذِكرَاهُ حَتَّى يَقُولَ مَن
يُعَاينُنِي حُدُّوا فَلاناً عَلَى السُّكرِ
أَحِبَّتَنَا قَصَّرتُ فِي شُكرِ مَجدِكُم
وَلَكِنَّنِي أَغيَيَتُ فِيهِ عَلَى قَدرِي
فَأَنتُم ظُبَا بَاسِي وَأَطوَادُ عِصمَتِي
وَمُستَوطِنُو صَدري وَمُستَوجِبُو شُكرِي
وَدُونَكُمُوهَا تُحفَةً مِن أَخِيكُمُ
تَصُوغُ سِوَارَ الشُّكرِ فِي مِعصَمِ البرِّ
عَسَى اللَّهُ يُدنِينَا عَلَى بُعدِ دَارِنَا
فَقَد يَلتَقِي مَاءُ الغَمَامِ مَعَ الخَمرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس267
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©