تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 02:10:32 م بواسطة المشرف العام
0 254
سُلطانُ حُسن والملاحُ جُنودُه
سُلطانُ حُسن والملاحُ جُنودُه
والعاشقونَ بِأَسرِهِم فِي أَسرِهِ
أضحَى عَزِيزاً فِي الوَرَى فَكَأَنَّهُ
فِي الحُسنِ يُوسُف عَصرِهِ فِي مِصرِهِ
قَد عَزَّ في سُلطَانِهِ بِجَمَالِهِ
لَكِنَّنِي فِي ذلَّةٍ مِن هَجرِهِ
أَنَا مُغرَمٌ فِي حُبِّهِ وَمُتَيَّمٌ
أَنَا عَبدُه طوعاً لَهُ فِي أَمرِهِ
أنَا قد رَضيتُ بما يَشَاءُ في حُكمِهِ
فِي حَالَتَي عُسرٍ الغرامِ وَيُسرِهِ
تبّت يَدَا مَن لامَنِي فِي حُسنِه
لَم يَدرِ مِن حُلو الغَرَامِ وَمُرِّهِ
وَاللَّهِ لَو ذَابَ الفُؤادُ مِنَ الجَوَى
ما بُحتُ يَوماً في الغَرَامِ بِسِرِّهِ
وَلأَصبِرَنَّ عَلَى هَوَاهُ فَرُبَّما
فَازَ المُتَيَّمُ بِالوِصالِ بِصَبرِهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس254
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©