تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 02:13:59 م بواسطة المشرف العام
0 202
مَا لِلقَوافي عُرّفت أَغفالُها
مَا لِلقَوافي عُرّفت أَغفالُها
وغَدت أنوفاً شُمّخاً أكفالُها
كَيفَ استَوَى معتلُّها بِصحيحِها
أَو رامَ شَأوَ المستقيمِ مُحالُها
يَا رَحمَةً لأُسودِها أَنّى ادّعت
عَبَثاً بِها أفزارها وسِخالُها
عيثي جَعارِ فإنّما هيَ فُرصةٌ
بل غُصّة ريشَت إليك نِبالُها
إنَّ الضّفادِع في السّباخِ إذا ادّعَت
شَدوَ المطوّقَة استبانَ ضلالُها
وإذا الكِلابُ تَمثّلَت مُختالَةً
غلَطاً فمن أذنابِها أذيالُها
يا مُجرياً بخلائه لا تَفتخِر
بِحُلى السّباق فما أراك تنالُها
ما للتعاصي جدّ عندكَ جدّه
في قولك الأشعار قلّ رجالها
أنّى تقلّ رجالها وأنا الذي
بيدَي تنقض أو تمرّ حبالُها
أخُطايَ تضعُفُ عَن طَريقِك في العلا
وَتعوقُها بَيداؤها وَرِمالُها
هبلتك أمّك قلّما اعتَنتِ العُلا
بِسِواي أو هشّت إليه رجالُها
ولمفرقي أبداً يُكلّل تاجها
ولأخمصي أبداً تقدّ نِعالُها
وأسأل زماني بي فعند جهينة
خَبرٌ يقرّرُهُ لديك مقالُها
إن كانت الآداب تسمى صَيدحاً
إنّي أبو غَيلانِها وبِلاَلُها
وَأنا عَلى حُكمِ الحَقيقَةِ شَمسُها
فاخسَأ وأنتَ عَلى المحالِ ذُبالُها
ولديك منها مُرُّها وحَرَامُها
ولدَيّ منها حلوُها وحلالُها
ولو انَّني سَرّحتُها من قَيدِها
لسَرت سُرَى طيف الكَرى أمثالُها
فالفكرُ وهي من الأجادِل وكرها
والعقل وهي من الجيادِ عقالُها
عَمري لقد أعريتها وكسوتها
ثوب القناعة فالضمير حجالُها
ولو انَّني أرمي بأسهم بعضها
زُهر النُّجوم لأقفرت أطلالُها
ولَقد ضَربتُ طُلى العِدَى بِقَصائِدي
فسَطت علَى أسمائِهم أفعالُها
إنِّي امرؤ أَسِمُ القَصائِدَ لِلعِدى
إنَّ القَصائِدَ شَرُّها إِغفالُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس202
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©