تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 05:37:42 م بواسطة المشرف العام
0 242
خَلِيلَيَّ دَعوَى برّحَت بِخَفَاء
خَلِيلَيَّ دَعوَى برّحَت بِخَفَاء
خُذا فانزِلا رَحلَ الأَسَى بِفنائِي
وَهُدّا مِن الصّبرِ الجَمِيلِ بِنائي
قِفا ساعِداني لآت حِينَ عَزائي
قِفا نَبكِ مِن ذِكرَى حَبيبٍ وَمنزِلِ
أَيُترَكُ رَبعٌ لِلرِّسَالَةِ سَبسبُ
تَجيءُ بِهِ هوجُ الرِّياحِ وتَذهَبُ
وَلا تَنهَمِي فِيهِ العُيون وَتَسكب
وَتظلم أَعناق الدّموعِ فَتُنهَبُ
بِسِقطِ اللّوى بَينَ الدَّخولِ فَحَومَل
دِيَارُ الهدَى بِالخَيفِ والجَمَرَاتِ
إِلَى مُلتَقَى جمع إِلَى عَرَفات
مَجاري سُيُول الغَيم والعَبَرات
مَعَارِفُ هَدي أصبَحَت نَكِرَات
لِما نَسَجَتها مِن جَنُوبٍ وَشَمأَل
عَذِيرِيّ مِن رُزءٍ بِصَبرِيَ يَعبَث
وَمِن نَبإٍ فِي عُقدَةِ الثُّكلِ يَنفُثُ
وَأَيّ مُصَابٍ عَهدُهُ لَيسَ يُنكَثُ
كَأَنِّي إِذَا مَا القَومُ عَنهُ تَحَدَّثُوا
لَدَى سَمُراتِ الحيّ نَاقِفُ حَنظَل
أَلا يَا رَسُولَ اللَّهِ صَدرِي تَوَهّجَا
لِمَصرَعِ سبطٍ بِالدِّمَاءِ تَضَرّجَا
فَعَطَّلتُ جيدَ اليَأسِ مِن حِلية الرّجا
فَتَعساً لأقوامٍ يُريدون لي نَجَا
يَقُولونَ لا تَهلِك أسىً وَتَجَمّلِ
عَلَى مِثل مَا أُمسِي مِنَ الهَمِّ أُصبحُ
زَنَادُ فُؤَادِي بِاللّواعِجِ يقدَحُ
وَلَو أَنّ قَلبِي لِلتَّجلُّد يَجنَحُ
لَفَاضَت جُفوني بالسَّوَاكِبِ تَطفَحُ
عَلَى النَّحرِ حَتّى بَلّ دَمعِي مَحمَلِي
عُهود مُصَابِي أَمَّنَت يَدَ فَاسِخ
وَمُحمهُ لا يُتّقى حُكم ناسِخ
فَلَو أَشتكيه للنّجوم البواذِخ
لَعَالَت بِنَعي السِّبطِ صَرخَة صَارِخ
فَقَالَت لَكَ الوَيلاتُ إِنَّكَ مُرجِلِي
أَقولُ لِحُزنٍ فِي الحُسَين تَأَكَّدا
تَمَلّك فُؤَادِي مُتهِماً فِيهِ مُنجِدا
وَلَو غَير هذا الحزنِ رَاحَ أو اغتَدَى
لنَادَيتُه قَبلَ الوصُولِ مرَدِّدا
عَقَرتَ بَعِيري يَا امرَأَ القَيسِ فَانزِلِ
سِهَامَ الأَسَى هَذَا فُؤَادِيَ فانفُذِي
فَفِي أَلَمِيبَعدَ الحُسَينِ تَلَذُّذِي
وَمِن عَبرتي والثُّكل أَروَى وأَغتَذي
فَيَا مُقلَتي مِن أَن تَشحّي تَعَوَّذي
وَلا تُبعدينا مِن جَناكِ المعَلّل
وَرَكبٍ إِذا جاراهُمُ البَرقُ يَعثُرُ
تَذَكّرتُ فِيهِم كَربلا فَتَحيّروا
وَغَيداءَ لا تَدرِي الأَسَى كَيفَ يَخطُرُ
بثَثتُ لَهَا مَا كُنتُ بالطّفِّ أُضمِرُ
فَأَلهَيتُهَا عَن ذِي تَمَائِم مُغيل
مُجَلِّي الأَسَى في مَلعَب الصَّدرِ بَرَّزا
وَمَاطِلُ ذَاكَ الدّمع وَفّى وَأَنجَزا
وَجَلّ الجَوَى مِن قَلبِيَ الصَّبِّ مَركزا
فَغَايَةُ هَذا الحُزنِ أَن يَتَحَيَّزا
بِشِقّ وَشِقٍّ عِندَنا لَم يُحَوَّلِ
عَزَائِيَ فِي عَشواء ثُكلِي خَابِطُ
وسُهدِي إِلَى وَادِي المَدَامِعِ فَارِطُ
وَلِلقَلبِ فِي مَهوَى الوَجِيبِ مَسَاقِطُ
تَعَدَّت شُجُونٌ في القَضايا قَوَاسِطُ
عَلَيّ وَآلت حِلفَةً لَم تُحَلَّلِ
أَمَا لِعُهودِ الهَاشِمِيِّينَ حَافِظُ
فَبِالطَّفِّ يَومٌ لِلرِّسَالَةِ غَائِظُ
عَلَى ثُكلِهِ قَلبُ الكَرِيمِ مُحَافِظُ
فَيَا مُهجَتي إِنِّي عَلَى السِّبطِ فَائِظُ
فَسُلّي ثِيابي مِن ثِيابكِ تنسَلِ
نَجِيعُ حَفِيدِ المُصطَفَى كَيفَ يُسفَكُ
وَرِقّ بَنيهِ بَعدَهُ كَيفَ يُملَكُ
فَيَا كَربَلا وَالكَربُ لِي مُتَمَلَّك
أَيَكفِيكِ مِنِّي إِن ذَكَرتُك مَهلَكُ
وَأَنَّكِ مَهمَا تَأمُرِي القَلبَ يَفعَلِ
أَيَا حَسرتا يَومَ انتَأَوا وَتَحَمّلوا
إِلَى كَربلا مَثوَى الكُروب تَنَقّلوا
لِيُسبَوا عَلَى حُكمِ الضّلالِ وَيُقتلوا
فَيَا رُزأَهُم صَمّم وَمِثلُكَ يَفعَلُ
بِسَهمَيك فِي أَعشَارِ قَلبٍ مُقَتّل
أَيَا فَاسِقاً قَادَ الغُرُورُ شَكائِمَه
فَأورَدَ فِي نَحرِ الحُسَينِ صَوَارِمَه
تَهَيَّأ لِيَومِ الحَشرِ تَجرَع علاقِمَه
فَمَا لَكَ مَنجىً مِن خُصومَةِ فاطِمَه
وَمَا إِن أَرَى عَنكَ الغَوَايَةَ تَنجَلِي
تَبَرّأتُ مِن قَلبٍ بِلَذَّتِهِ اعتَنَى
وَآلُ رَسُولِ اللَّهِ فِي شرّ ما اجتَنَى
إِذا ما اقتَضَوا وِرداً أُحيلُوا عَلَى القَنَا
وَعِترَةُ حَربٍ فِي جَنَى رَوضَةِ المُنَى
غَذَاها نَمِيرُ المَاءِ غَيرِ المُحَلّل
عَصَوا فِي احتِمَالِ الرَّأسِ يَا وَيحَ مَن عَصَى
وَخَلُّوا حُسَيناً بِالنّوى مُتَقَمَّصا
لِكَي يُدرِكوا عِندَ ابنِ حَربٍ تَخَلُّصا
كَأَنَّ حُسَيناً بِالنّوى مُتَقَمَّصا
مَنارَةُ ممسى رَاهِبٍ مُتَبَتِّلِ
فُؤَادِيَ صَرّح بالهَوَى لا تُعَرِّض
وَيَا دَمعُ ذَهِّب وَجنَتي لا تُفَضِّضِ
وَيَا سَهَرِي مِن طِيبِ نَومِي تَعَوَّضِ
فَمَا عُمرُ أَحزَانِي عَلَيهِ بِمُنقَضِ
وَليسَ صِبَايَ عَن هَوَاهَا بِمُنسَل
مُصَابُ حُسَينٍ رأسُ مَالِ الفَجَائِعِ
فَلا تَكُ فِي سَلوَان قَلبِي بِطامِع
وَقَرطِس بِسَهمِ العَتب غَيرَ مَسَامِعِي
ثَكِلتُكَ مِن نَاهٍ عَن الحُزنِ نَازِع
نَصِيح عَلَى تعذالِه غَير مؤتل
إِلَى اللَّهِ مِن عَبدٍ بِسَيِّدِهِ بَغَى
فَغَادَرَهُ تَحتَ العَجاج مُمَرَّغا
يُنَادِي رَسُولَ اللَّهِ فِي أَزمَةِ الوَغَى
أَجِرنِيَ مِن بَاغٍ بِعُدوَانِهِ طَغَى
عَلَيّ بِأَنوَاعِ الهُمُومِ لِيَبتَلِي
أَلا إِنَّهُ يَومٌ عَلَى الطفِّ آزِفُ
بِهِ نُكِّرَت لابنِ البَتولِ مَعَارِفُ
وَسَاعَدَه قَلبٌ هُنَالِكَ وَاجِف
يُنَادِي ظَلامَ اللَّيلِ وَالنَّحرُ رَاعِفُ
أَلا أَيُّهَا اللّيلُ الطَّوِيلُ أَلا انجَلِي
أَيَا جَدّي المُختارُ شَملِي مُمَزَّقٌ
بِعُدوَانِ قَومٍ غَيرهُم يَتَفَرَّقُ
وَكَيفَ تَحِنُّ اليَومَ أَم كَيفَ تُشفِقُ
قُلُوبُ عِدىً عَن مَوقِفِ الحَقِّ تَزهَقُ
كَجُلمودِ صَخرٍ حَطَّهُ السَّيلُ مِن عَلِ
أَيَا أُمَّةَ الطّغيانِ مَا لَكُمُ حِسُّ
عَلامَ بِناءُ الدّينِ إِن هُدِمَ الأُسّ
أَتَرجُونَ إِصباحاً وَقَد غَابَتِ الشَّمسُ
وَزلَّ بِكُم عَن دِينِكُم ذَلِكَ الرِّجسُ
كَمَا زَلّت الصَّفوَاءُ بِالمُتَنَزَّلِ
رَويتُم وَضَحَّ السِّبطُ فيكم تَعَطُّشا
فَسَقّيتُموهُ ظالِمِينَ دَمَ الحَشَا
أَلا رُبَّ حِقدٍ مِن صُدُورِكُمُ فَشَا
فَأَغريتُ منه الصَارِمَ العَضبَ أَرقَشَا
بِجِيدٍ مُعِمٍّ في العَشِيرَةِ مُخولِ
قَضَى اللَّهُ أَن يَقضِي عَلَى القَمَرِ السُّهَا
عِصابَةُ سُوءٍ زَلزَلَت هَضبَةَ النُّهَى
فَشَعرُ حُسَينٍ فِي الدّماءِ تَمَوّها
تَرَى الدَّمَ فِي تِلكًَ الذَّوَائِبِ مُشبِها
عُصَارَة حِنّاءٍ بِشَيبٍ مَرَجَّلٍ
حنىً في ضُلوعِي فَوقَ جَمرِ الغَضَا
وَدَمعِي يُسقّي حَرّ وَجدي فَلا يَجوَى
لِرُزءٍ قَضَى أَن يَغلِبَ الأَضعَفُ الأمرى
وَيُنزِلَ أَهلَ الفِسقِ فِي أربُعِ التَّقوَى
نُزُول اليَمَانِي ذِي العِيَابِ المُحَمَل
بَرِمتُ بِهِ قَلباً عَنِ الصَّبرِ أَجفَلا
تَحَمَّلَ مِن بَرحِ الجَوَى مَا تَحَمّلا
وَلا نَاصِرٌ يُعدى عَلَى حِزب كَربَلا
خَلا أَنّ لي دَمعاً إِذا مَا تَسَيّلا
يكبّ عَلَى الأَذقَانِ دوح الكنَهبل
لِمثلِك مِن رُزءٍ عَصيتُ عَزائيا
وَأَعطَيتُ أشجَانِي قِيَادَ بُكائيا
فَلَو أَنّني نَاجَيتُ طوداً يمانيا
لأذرَفَ دَمعاً يَفضَحُ الغَيمَ هَامِيا
فأَنزلَ مِنه العُصْمَ مِن كُلِّ مَنزِلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس242
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©