تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2012 05:40:57 م بواسطة المشرف العام
0 238
أَفَضتَ على الأَعداءِ بَحرَ الكَتَائِبِ
أَفَضتَ على الأَعداءِ بَحرَ الكَتَائِبِ
وأَغرَقتَهُم في مَاءِ بيضِ القَوَاضِبِ
وَكُلُّهُمُ إِن قالَ قالَ بِواجِبِ
كِليني لِهَمٍّ يَا أُمَيمَة نَاصِبِ
وَليلٍ أُقَاسِيهِ بَطِيءِ الكَوَاكِبِ
سُيُوفُكَ أَرواحَ الأَعاجِمِ تَقتَضِي
وَتَنقُلُهُم مِن نُورِ صُبحٍ مُفَضَّضِ
لِلَيل سُيوف الرّوع والهَمِّ يَنتَضِي
تَطاوَلَ حَتَّى قُلتُ لَيسَ بِمُنقَضِ
وَلَيسَ الّذي يَرعَى النُّجومَ بآيِبِ
أَطاعَكُم الدَّهرُ العَصِيّ وَلا أَقل
فَأَنتُم عَلَى الإِلحَادِ أمضَى مِنَ الأَجَل
وَأَنتُم لَدَى الإِسلامِ أَحلَى مِنَ الأَمَل
تَرَكتُم دِيَارَ الشِّركِ أعفَى مِن الطّلَل
تَضَاعَفَ فيها الحُزنُ مِن كُلّ جانبِ
فَكَم شَامِخٍ ذَلَّ الزَّمَانُ لِحُكمِهِ
يُقَرطِسُ أَغرَاضَ الأَمَانِي بِسَهمِهِ
وَتَقصِفُ دَوحَ الأَمنِ هَبّةُ عَزمِهِ
وَيُقسِمُ إِعجَاباً عَلَى الدَّهرِ باسمِهِ
لَيلتمسَنْ بالجَيشِ دَارَ المُحارِبِ
جَنَبتُم إِلَيهِ كُلَّ أَجردَ ضَامِرِ
وَكُلّ طَوِيلِ البَاسِ يُدعَى بِبَاتِرِ
وَكُلّ فَتىً عَن صُورَةِ المَوتِ سَافِرِ
يُزَيِّفُ غَسّاناً وَعَمرَو بنَ عَامِرِ
أَولَئِكَ قَومٌ بَأسُهُم غَيرُ كَاذِبِ
جُيُوشٌ تَسُدُّ الخَافِقَينِ رعَالُهَا
وَتُرعِد أحشَاءَ النّجوم نِصالُهَا
وَتَملِكُ أحرارَ المُلُوكِ فِصالُهَا
إِذَا أَمَّمَت أَرضَ العِدَى فَظِلالُهَا
عَصَائِبُ طَيرٍ تَهتَدِي بِعَصَائِبِ
لِسَيِّدِنَا ذلّ الزّمانُ وَأَذعَنَا
وكلُّ بعيدٍ عِندَ عَزمتِهِ دَنَا
وَهَل يَبلُغُ الآمَالَ أَو يُدرِكُ الغِنَى
سِوَى مَن غَدَت أَسيَافُه البِيضُ وَالقَنَا
مِن الضّارِيات بالدِّماءِ الدّوارِب
شَجَاعَتُهُ دِرعٌ وَهَيبَتُهُ جَيشُ
وَفِي يَدِهِ مِن دَهرِهِ البَريُ وَالرَّيشُ
بِهِ يَقرُبُ النَّائِي وَيُستَعذَبُ العَيشُ
وَيَجلِسُ مَن قَد كَانَ مِن شَأنِهِ الطَّيشُ
جُلُوسَ الشّيوخ فِي ثِيَاب المَرَاتِبِ
دُيونَ العِدَى أَنجَزتَها بِقَواضِبك
وَعِندَ الرّدى يَنحَطّ رَحلُ مطالِبِك
وَأَروَاحُ مَن عَادَيتَ أَدنَى مَطَالِبك
عَلَى السَّعد عَهدٌ أَنَّ جُندَ كَتَائِبِك
إِذَا مَا التَقَى الجَمعَان أَوَّلُ غَالِبِ
صَفَت لَكم الأَيّامُ وَاستَوسَقَ الأَمر
وَأَمَّا الَّذِي قَد كَانَ مِن شَأنِهِ الغَدرُ
فَغَشّاهُ مَا غَشّى وَحَاقَ بِهِ المكرُ
وَهَل يَنفَعُ التَّخييلُ وَالكَيدُ والسِّحرُ
إِذا عُرِضَ الخَطِيُّ فَوقَ الكَوَاثِبِ
عَلَى قَفصَةٍ هَبّت هُبوبَ الرَّوَامِسِ
رِيَاحُ المَنَايَا مِن سَحَابِ الفَوَارِسِ
فَكَم عَامِرٍ قَد أَلحَقَتهُ بِدَارِسِ
عَلَى عَارِفَاتٍ لِلطّعانِ عَوَابِسِ
بِهِنّ كُلومٌ بَينَ دَامٍ وجَالِبِ
رِيَاحٌ وَمَا فِيهَا جَنُوبٌ وَشَمأَلُ
إِذا تَستَثِيرُ البَرقَ فَهوَ مُكَبّل
عِتَاقٌ وَلَكِن أَعتَقَ النَّاسِ تَحمِلُ
إِذا استُنزِلُوا عَنهُنّ لِلطّعن أَرقَلوا
إِلَى المَوتِ إِرقالَ الجِمالِ
أُنَاسٌ مُقَامُ الشِّركِ فِيهِم عَلَى شَفَا
إِذَا مَا دَعَا المَحروبُ باسمِهِمُ اكتَفَى
وَمَن كَانَ لِلرّاحاتِ وَالرّاحِ قَد صَفَا
فَهُم يَتَعَاطَونَ المَنِيَةَ قَرقَفَا
بِأَيدِيهِمُ بِيضٌ رِقَاقُ المَضَارِبِ
سَلِ النَّيّرَاتِ أَينَ مِنهَا عُلاهُمُ
وَقُل لِلحَضِيضِ أَينَ مِنهُ عِدَاهُمُ
مَآثِرُ لَم تَمدُدُ يداً لِسِوَاهُمُ
وَلا عيبَ فيهِم غَيرَ أَنَّ ظُبَاهُمُ
بِهِنّ فُلُولٌ مِن قِرَاعِ الكَتَائِبِ
كَرِيمَةُ أَنسَابٍ بِأيدٍ كَرِيمَةٍ
مُسَهِّدة في حالةٍ وَمُنيمَةٍ
يَروقُ لَهَا ماءُ الطّلى صَوبَ ديمةٍ
تُورّثنَ مِن أَزمانِ يَومِ حَلِيمَةٍ
إِلَى اليَوم قَد جرّبن كُلّ التّجارب
هَوَ الخَارِقُ العَادَاتِ فِي الحِلمِ والنّدَى
تَعَوّد مِن هَذَا وَذَا مَا تَعَوّدا
يَكَادُ يُنيلُ الجودَ والعَفوَ لِلعِدَى
لَه شِيمَةٌ لَم يُعطِها اللَّهُ سَيِّدا
مِنَ الجُودِ وَالأَحلامِ غَير عَوَازِبِ
تَأَلَّقَ فِي أُفقِ الهِدَايَةِ نَجمُهُ
وَأَفصَحَ عَن سِرِّ الضَّمَائِرِ عِلمُه
وَكَيفَ يَفوتُ السِّرُّ عَنهُ وَفَهمُهُ
يَقُدُّ السَّلُوقِيّ المُضاعَف سَهمُهُ
وَيوقِدُ بالصُّفّاح نَارَ الحباحِبِ
سَجيتُه عَدلٌ وَشيمَتُه رِفقُ
وَطَاعتُهُ الدُّنيا وَعُبدَانُه الخَلقُ
وحق بأن يَسمو فتىً وَشيمَتُه الحَقّ
يُنازِعُه غَربُ البَسيطَةِ والشَّرقُ
وَلا عِلمَ إِلا حُسنُ ظَنٍّ بِصَاحِبِ
بِمُرسيةٍ أَلقَى عَصَاهُ وَخَيّما
فَأَنجَدَ بالنَّاسِ السُّرُورُ وَأَتهَما
فَيَا مَا أَشَدَّ الأُنس فِيهِ وَمَا وَمَا
وَمَن لَم يَكُن يَدرِي السُّرورَ تَعَلَّمَا
وَفَازوا فَمَا يَرجون غَيرَ العواقِبِ
بِسَيِّدِنا الأَعلَى استَبَدّ كَليمُها
وأَضحى سَليماً مِن رَدَاهُ سَليمُها
فَأَبنَاؤُهُ في نِعمَةٍ يَستَدِيمُهَا
يَصونُونَ أَجسَاداً قَدِيماً نَعِيمُهَا
بِخَالِصَةِ الأَردَانِ خُضرِ المَنَاكِبِ
أَمِيرٌ تُراعُ الأُسدُ مِن فَتَكَاتِهِ
غِذا رَاعَ صَرفُ الدّهرِ سِربَ عُفَاتِهِ
يَذُوقونَه مِن جودِهِ وَهِبَاتِه
بِضَربٍ يُزيلُ الهَامَ عَن سَكَناتِهِ
وَطَعنٍ كَإِيزاعِ المَخَاضِ الضّوَارِبِ
فَيَا سَيِّداً يَحكِي الرّياضَ خلائِقَا
ركبتُ لَكم ظَهر النّشاطِ بَوَارِقَا
وَروّضتُ مِن أَزهَارِ فِكري حدائقَا
حَبَوتُ بِهَا مَولايَ إِذ كُنتُ لاحقَا
بِقَومِي وَمَا أَعيَت عَلَيّ مَذَاهِبِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفوان بن إدريس التجيبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس238
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©