تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2012 09:12:58 ص بواسطة المشرف العام
0 261
أَرِحها فَقَد أَودى بِهِنَّ دُلوجُ
أَرِحها فَقَد أَودى بِهِنَّ دُلوجُ
وَدَكَّت رُبى أَكتادِهِنَّ حُدوجُ
وَقَد نَزَعَت أَخفافَهُنَّ يَدُ السُرى
عَلى أَعضائِهِنَّ تَضوجُ
ظَغائِنُ خوصُ العَينِ في فَلَواتِها
وَفي فَقَراتِ ظَهرِهِنَّ دُموجُ
إِذا أَطلَعَتها لُجَّةُ الآلِ خِلتَها
سَفائِنَ خُضنَ البَحرَ وَهوَ مَريجُ
رَمَينَ النَوى لَمّا اِنبَعَثنَ بِأَسهُمٍ
يَرِقُّ لَها عِندَ المُروقِ خُروجُ
وَأَرزَمَ إِرزامَ الرُعودِ هَديرها
فَسَدَّ الفِجاجَ الفيحَ مِنهُ ضَجيجُ
تَحَمَّلنَ مِن آرامِ وَجرَةَ لِلحِمى
بُدوراً لَها بيضُ القِبابِ بُروجُ
إِذا زَمَّها نَحوَ الحِجازِ حُداتُها
أَغارَ بِهِنَّ الشَوقُ وَهوَ لَعوجُ
هَواهُنَّ ما بَينَ الحَجونِ مُخَيِّمٌ
وَبينَ أثيلاتِ العَقيقِ دَروجُ
تَسَلَّينَ عَن كُلِّ البقاعِ فَلَن تُرى
عَلى غَيرِ أَكنافِ البَقيعِ تَعوجُ
رَكائِبُ آلَت أَن تُهَدَّمَ أَو يُرى
لَها بَينَ هَضبِ الأَخشَبَينِ ولوجُ
إِذا عَمَّ مِن تَسنيمِ زَمزَمَ شُربُها
وَأَطفَت لَهيبَ الشَوقِ وَهوَ لَجيجُ
وَلاحَت لَها أَعلامُ يَثرِبَ فَاِرتَمَت
إِلَيها تُباري الريحَ وَهوَ نَئيجُ
أَنَخنَ عَلى رَبعٍ بِهِ مَوكِبُ العُلا
يَموجُ وَأَملاكُ السَماءِ تَروجُ
وَبَحرُ الهُدى مِن نَبعِهِ سالَ طافِحاً
فَطَمَّ عَلى المَعمورِ مِنهُ خَليجُ
وَصَبَّ عَزالي الوَحيَ في عَرَصاتِهِ
فَفاضَت بِهِ أَنهارُها وَمُروحُ
دِيارٌ بِها مِسكُ النُبوءَةِ صائِكٌ
وَنورُ الهُدى الوَهّاجُ فيها وَهيجُ
وَأَرضٌ حَوَت مِن جَوهَرِ الكَونِ جَوهَراً
تَحَلَّت بِهِ السَمحاءُ وَهوَ بَهيجُ
تَبَوَّأَها خَيرُ البَرايا وَمَن لَهُ
إِلى أَوجِ أَفلاكِ السَماءِ عُروجُ
وَلَيلٌ بِساقِ العَرشِ وَهوَ مُحَجَّبٌ
عَلَيهِ رِواقٌ سابِغٌ وَوَثيجُ
مُحَمَّدُ خَيرُ العالَمينَ وَمَن بِهِ
تَقَلَّصَ لَيلُ الكُفرِ وَهوَ دَجوجُ
نَبِيٌّ دَحا أَرضَ الرَشادِ فَأَصبَحَت
وَسِربُ الهُدى في مَنكِبَيها يَروجُ
وَلاحَ لَنا مِن نورِ آياتِ صِدقِهِ
سِراجٌ بِمِشكاةِ اليَقينِ وَهيجُ
تَنَضنَضَ مِن بُرهانِها كُلُّ لَهذَمٍ
لَهُ في صُدورِ المُلحِدينَ وُلوجُ
إِذا رُمتُ نَظمَ القَولِ فيهِ تَهَيَّبَت
عِجافُ القَوافي مَدحَهُ فَتَعوجُ
لِمَولِدِهِ اِهتَزَّ الوُجودُ وَأَشرَقَت
قُصورٌ بِبُصرى أَشرَفَت وَبُروجُ
وأَفصَحَ بِالشَكوى لَهُ الجِذعُ صارِخاً
كَما صَرَخَت غِبَّ الحِلابِ ضَجوجُ
وَسالَت بِسَلسالِ المَعينِ بَنانُهُ
كَما دَرَّ ضَرعٌ حافِلٌ وَنَفوجُ
أَيا خَيرَ مَن زَمَّ الرِكابُ مَطِيَّهُم
إِلَيهِ وَحَثّ اليَعملاتِ حَجيجُ
عَلَيكَ سَلامُ اللَهِ ما اِفتَنَّ صادِحٌ
وَما اِفتَرَّ ثَغرُ البَرقِ وَهوَ بَهيجُ
وَما ضَمَّخَت صُلعَ الرُبى راحَةُ الصَبا
فَصَيَّرَها أَو نَمَّقَتها ثُلوجُ
أَلَهفي لِأَخدانٍ ثَنَت عَنكَ زَورَتي
وَشَدَّت عِقالَ العَزمِ وَهوَ زَعوجُ
عَدَتني إِذا شَطَّت بِكَ الدارُ سَلوَتي
فَلَم تَختَلِج فَالصَدرُ مِنها صَلوجُ
أَأَسلو وَبَينَ المُنحَنى مِن جَوانِحي
حَشاً بِلَهيبِ الشَوقِ فيكَ نَضيجُ
وَلَولا الإِمامُ المُرتَضى سِبطُكَ الرِضى
طَوَت بي إِلَيكَ البيدَ أَنضاءُ عوجُ
وَلَولاهُ ما أَبطَأتُ عَن أَجرَعِ الحِمى
فَدارَ بِها الشَوقُ اللَعوجُ يَهيجُ
فَأُفقٌ بِهِ نورُ الخِلافَةِ ساطِعٌ
وَأَرضٌ بِها رَوضُ المَعالي أَريجُ
وَرَبعٌ بِهِ بَحرُ السَماحَةِ زاخِرٌ
كَأَنَّ البِحارَ السَبعَ مِنهُ خَليجُ
لَدى أَوحَدِ الدُنيا الَّذي خَضَعَت لَهُ
طَواغيتُها أَروامُها وَزُنوجُ
إِمامٌ بِهِ غالَبتُ كُلَّ مُفاخِرٍ
وَأَسكَتُّ خَصمي الدَهرَ وَهوَ لَجوجُ
لَهُ فَوقَ هامِ النَجمِ مَجدٌ مُوَطَّدٌ
وَمِن عَدلِهِ في عالَمِ الأَرضِ زيجُ
مَهيبٌ رَحيبُ الصَدرِ إِن دَهَمَ الوَرى
وَصَدرُ مَجالِ السُمرِ مِنها حَريجُ
لَهُ عَزمَةٌ تَجلو الخُطوبَ إِذا دَجَت
وَرَأيٌ بِعُقمِ المَعلَماتِ نَتيجُ
عِمادُ الوَرى المَنصورُ وَالأَوحَدُ الَّذي
بِهِ غاضَ بَحرُ الهَولِ وَهوَ مَهيجُ
وَأَدرَكَتِ الرَيَّ الخِلافَةُ بَعدَما
ذَوى بِرِياضِ المَجدِ مِنها وَشيجُ
وَأَنقَذَ بِالسَيفِ المُهَنَّدِ تاجها
عَلى حينِ كادَت تَقتَنيهِ عُلوجُ
وَجَدَّلَ طاغوتَ العِدى وَجُموعَهُ
وَلِلنَملِ فَوقَ الأَرضِ مِنهُم دَجيجُ
بِيَومٍ غَدا ثَغرُ الهُدى فيهِ باسِماً
وَصَدرُ القَنا بِالطَعنِ فيهِ بَهيجُ
وَظَلَّ بِهِ الشَيطانُ يَندُبُ حزبَهُ
وَقَد خَنَقَتهُ عَبرَةٌ وَنَشيجُ
فُتوحُ أَميرِ المُؤمِنينَ فَواتِحٌ
لَها في جَبينِ المَجدِ مِنكَ بُلوجُ
فَهَل راضَ رَضوى الحِلم قَبلَكَ جامِحاً
وَهَل حَمَلَت لَيث الهِياجِ سُروجُ
وَهَل زارَ أَرضَ الزِنجِ جَيشٌ عَرَمرَمٌ
تَكَنَّفَ أُسدَ الغابِ مِنهُ وَشيجُ
بِدُهمٍ سَدَدنَ الجَوَّ وَهيَ حَنادِسٌ
وَشُهبٍ كَسا الأَرضينَ مِنها ثُلوجُ
عَلَيهِنَّ مِن سَردِ الحَديدِ مَلابِسٌ
وَمِن وَرَقِ التِبرِ السَبيكِ نَسيجُ
كَتائِبُ مِن صِفّينَ حامَت حُماتهُ
بِجُردٍ نَمَتها في العَتاقَةِ عوجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز الفِشتاليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس261
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©