تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2012 02:07:23 م بواسطة المشرف العام
0 261
هَكَذا تُحرَزُ العُلا وَالمَعالي
هَكَذا تُحرَزُ العُلا وَالمَعالي
وَتُدَقُّ الطُلى بِسُمرٍ طِوالِ
وَتَقودُ السَوابِقَ الجُردَ أُسدٌ
هُيَّجٌ غابُها وَشيجُ العَوالي
مِن كُماةِ الهَيجاءِ تَحسِبُها فَو
قَ مُتونِ الجِيادِ شُمُّ الجِبالِ
وَرُماةٍ تَشُبُّ ناراً تَلَظّى
جَعَلوا وَقدَها جُسومَ الرِجالِ
سَيَّرَ العَزمُ مِنهُمُ جَيشَ نَصرٍ
غَمَرَ السَهلَ وَالهِضابَ الأَعالي
وَغَدا يَعبُرُ الفَلاةَ سَبوحاً
في بِحارٍ مِنَ السَرابِ وَآلِ
رَعَدَت في الجَنوبِ مِنها رُعودٌ
فَصَبَبنَ النيرانَ صَبَّ العَزالي
صَبَّحَتها مِنها صَواعِقُ ضَجَّت
لِصَداها أَفلاكُ سَبعٍ ثِقالِ
فَاِدَّرِك مِصرَ وَالعِراقَ وَيَمِّم
حَرَمَ الحَيِّ آلُكُم خَيرُ آلِ
إِنَّ شَرقَ البِلادِ يَرجوكَ شَوقاً
مِثلَ ما يُرتَجى طُلوعُ الهِلالِ
لِلإِمامِ المَنصورِ أَحمَدَ أَضحَت
كُلُّ أَملاكِ الأَرضِ طُرّاً مَوالِ
مَلِكٌ زَيَّنَ الخِلافَةَ عَدلاً
مِثلَ ما زانَ الجيدَ سِلكُ اللَآلي
فَهَنيئاً لَكُم بِفَتحٍ جَليلٍ
طَبَّقَ الأَرضَ صيتُهُ المُتَعالي
أَطلَعَ البُشرى وَالتَهاني نُجوماً
لُحنَ في آفاقِ العُلا وَالمَعالي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز الفِشتاليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس261
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©