تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2012 02:07:37 م بواسطة المشرف العام
0 304
وَسائِلُ الحُبِّ فيكَ قَرَّبَت أَمَلي
وَسائِلُ الحُبِّ فيكَ قَرَّبَت أَمَلي
وَشاهِدُ القَولِ فيكَ شاهِدُ العَمَلِ
وَهَذِهِ خِدمَتي مَوقوفَةٌ لا أَرى
عَنكُم بِها أَبَداً ما دُمتُ مِن حِوَلِ
وَإِن تَغالَيتُ في حُبّي لَكُم فَلَقَد
تَقاصَرَ الحُبُّ عَن غالي هِباتِكَ لي
تَمَثَّلَت لِي في كُلِّ الجِهاتِ فَفي
حلّي وَفي حُلَلي وَالخَيلِ وَالخَوَلِ
وَقَد ظَمِئتُ لِسُقياها الغَزيرِ فَجُد
رَبعِيَ مِنها بِسُقيا جودِكَ الهَطِلِ
وَجُد عَلى عَجَلٍ مَولايَ مِنكَ عَلى
عَبدٍ فَقَد خُلِقَ الإِنسانُ مِن عَجَلِ
وَاِقذِف بِعَبدِكَ في بَحرِ نَداكَ لِكَي
يَدنو إِلى ساحِلٍ مِن شاطِئٍ خَضِلِ
لا تَخشَ غَرقاً عَلَيَّ مِن تَلاطُمِهِ
سَبحي طَويلٌ عَلى أَمواجِهِ المُثُلِ
وَقَد تَحَصَّنتُ مِن دَهري بِكُم فَلِذا
لَستُ أُحاميهِ مِن بيضٍ وَلا أَسَلِ
إِن يَضرِبِ الشُعراءُ في النَدى مَثَلاً
بِجودِ أَملاكِهِم فَأَنتُمُ مَثَلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز الفِشتاليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس304
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©