تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2012 02:10:51 م بواسطة المشرف العام
0 278
ما بالُ طَيفِكَ لا يَزورُ لِماما
ما بالُ طَيفِكَ لا يَزورُ لِماما
وَبِمُنحَنى الأَحشا ضَرَبتَ خِياما
أَيَعيشُ فيكَ عَواذِلي بِسُلُوِّهِم
وَأَموتُ فيكَ صَبابَةً وغَراما
وَتُبيحُ نَهرَكَ سائِلاً مِن أَدمُعي
أَوَ لَيسَ نَهرُ السائِلينَ حَراما
ما ذُقتُ ماءَ لَماكَ في سِنَةِ الكَرى
إِلّا اِنتَبَهتُ فَكانَ لي أَحلاما
عَرِّض إِذا حَدَّثتَ عَن بانِ الحِمى
بِحَديثِ قَلبٍ في الأَجارِعِ هاما
أَروي حَديثَ الرَقمَتَينِ مُسَلسَلاً
عَن دَمعِ باكِيَةِ الغَمامِ سِجاما
وَتَلَقَّ مِن جَيبِ النَسيمِ تَحِيَّةً
أَضحى الهَوى بَرداً بِها وَسَلاما
مَرَّت بِباناتِ الهَوى فَاِستَحدَثَت
مَيلاً بِهِنَّ وَقَد نَشَأنَ قِواما
وَاِستَودَعَت عِندَ الأَراكَةِ طيبَها
فَوَشى بِها ثَغرُ المَها نَمّاما
يا جيرَةَ العَلَمَينِ دَعوَةَ شائِقٍ
لِلَذيذِ عَيشٍ بِالغَضا لَو داما
فَخُذوا بِجَرعاءِ الحِمى قَلبي فَقَد
أَلِفَ الإِقامَةَ بِالحِمى فَأَقاما
وَخُذوا بِثَأري أَهلَ نَجدٍ إِنَّهُم
سَلَبوا الفُؤادَ وَأَدنَفوا الأَجساما
وَإِذا سَأَلتُم عَن ضَنى جَسَدي بِهِ
فَسَلوا الحُضورَ فَقَد عَرَفنَ سَقاما
هُم أَرضَعوا ثَديَي صَفِيٍّ فيهِم
وَحَلا الرَضاعُ فَما أَمَرَّ فِطاما
في كُلِّ غَربٍ دَمعُ عَيني مُشرِقٌ
لِكَواكِبٍ فيها أَثَرنَ ظَلاما
صَلِيَت بِنارِ الشَوقِ ثُمَّ رَنَت إِلى
إِنسانِها في لُجَّةٍ قَد عاما
وَتَسَلسَلَت عَبَراتُها شَوقاً لِمَن
وَقَفَت عَلَيهِ صَلاتَها وَسَلاما
خَيرُ الأَنامِ مُحَمَّدُ الهادي الَّذي
أَردى الضَلالَ وَجَبَّ مِنهُ سَناما
كَنزُ العَوالِمِ سِرُّ طينَةِ آدَمٍ
وَلِحِفظِ ذاكَ السِرِّ جاءَ خِتاما
وَأَجَلُّ أَرسالِ الإِلَهِ وَمَن بِهِ
قَد لاذَ يونُسُ حينَ خاضَ ظَلاما
وَتَقاصَرَت عَن فَردِهِ أَعدادُهُم
فَلِذا تَقَدَّمَ في الحِسابِ إِماما
وَعَنِ الشَفاعَةِ أَحجَموا وَتَقاعَسوا
جَزَعاً فَقالَ أَنا لَها إِقداما
وَضَحا بِهِم تَحتَ اللِواءِ وَكُلُّهُم
لاذوا بِرايَةِ عِزِّهِ اِستِسلاما
فَرَقى بِذِروَةِ مِنبَرٍ قَد صيغَ مِن
نورٍ تَخالُ الشَمسَ فيهِ ظَلاما
وَالخَلقُ أَجمَعُ مُطرِقٌ مِن هَيبَةٍ
طَرَقَت تُشيبُ نَواصِياً وَلِماما
شَخَصَت لَهُ أَبصارُهُم وَاِستَمسَكوا
رَعلاً بِعُروَةِ جاهِهِ اِستِعصاما
وَأَقامَ تَحتَ العَرشِ يَسجُدُ خاضِعاً
حَتّى أُجيبَ وَقيلَ سَل تِعظاما
شَرَفٌ تَخَلَّصَ مِن مَعادِنِ سُؤددٍ
نَبواً وَمِنهُ التِبرُ عادَ رَغاما
وَبِأَنجُمِ الجَوزاءِ صارَ مُمَنطَقاً
وَأَدارَ مُنعَطَفَ الهِلالِ لِثاما
ذو المُعجِزاتِ الساطِعاتِ اللائِحا
تِ سَنىً عَلى عَلَمِ الهُدى أَعلاما
وَعَزائِمٌ نَبَوِيَّةٌ قَد جَرَّعَت
كِسرى وَقَيصَرَ عَلقَماً وَسِماما
خَرَقَت أُنوفَ ذَوي الإِنافَةِ فَاِغتَدَت
تَقتادُها بِشَكيمِها إِرغاما
أَسرى إِلى السَبعِ العُلى فَاِستَقبَلَت
زُمرُ المَلائِكِ وَفدَهُ إِعظاما
وَدَنا لِسِدرَتِها فَأَحجَمَ واقِفاً
مِن دونِها الروحُ الأَمينُ زِحاما
في لَيلَةٍ غَصَّت بِأَملاكِ السَما
فَتَسيرُ خَلفَ رِكابِهِ وَأَماما
فيها اِلتَقى الرُسُلَ الكِرامَ وَعِندَها
أَلقى إِلى موسى الكَليمِ كَلاما
يا خَيرَ مَن بَهَرَ المُعانِدَ شَأوُهُ
عَجزاً فَغَصَّ بِريقِهِ إِفحاما
أَعيا جَلالُكَ أَن يُحيطَ بِوَصفِهِ
وَصفُ البَليغِ وَأَخرَسَ الأَقلاما
صَلّى عَلَيكَ اللَهُ ما زارَ الحَيا
رَوضاً فَفَتَّحَ زَهرُهُ الأَكماما
صَلّى عَلَيكَ اللَهُ ما بَكَتِ السَما
وَالنورُ يَضحَكُ في الثَرى بَسّاما
صَلّى عَلَيكَ اللَهُ ما قُلِعت لِحا
فَتَرَشَّفَت نُطَفَ الغَمامِ مُداما
ما لَذَّتي في غَيرِ مَدحِكَ مُخلِصاً
إِلّا بِمَدحِيَ مِن بَنيكَ إِماما
خَيرِ الوَرى وَإِمامِها المَنصورِ مَن
في ظِلِّ دَولَتِهِ الأَنامَ أَناما
نِعمَ الإِمامُ اِبنُ الإِمامِ اِبنُ الإِما
مِ عُقودُ مَجدٍ قَد نُسِقنَ نِظاما
أَضفى عَلى الأَرضِينَ ظِلّ مَهابَةٍ
فَحَمى بِها حامَ العِبادِ وَساما
وَسَما عَلى الدُنيا عُقابُ تَنوفَةٍ
فَاِنقَضَّ يَفتَرِسُ الأُسودَ جَهاما
عَلِقَت مَخالِبُهُ بِغِربانِ الدُجى
فَاِنتاشَها لَحماً وَرَضَّ عِظاما
إِن حامَ في أَرضِ الجَنوبِ مُصَرصِراً
أَصغى لِجَلجَلَةِ السَماءِ فَخاما
أَو شامَ سَيفَ المَيلِ بَرقُ سُيوفِهِ
راعَ العِراقَ فِرِندُها وَالشاما
قُل لِلمُلوكِ هَبوا مَمالِكَكُم فِدىً
وَخُذوا لِأَنفُسِكُم لَدَيهِ ذِماما
هَذا الَّذي يُحيي البِلادَ بِعَدلِهِ
وِيُعيدُها نَشراً وَكُنَّ رِماما
هَذا الَّذي تَذَرُ السُيوفُ لِعَهدِهِ
دورَ البِغاءِ مِنَ البُغاةِ أَيامى
هَذا الَّذي عَرَفَ العِدى سَطَواتهِ
فَحَذارِ مِنهُ الضَيغَمَ الضِرغاما
هَذا الَّذي وَعَدَ الإِلَهُ بِأَنَّهُ
يَطوي البِلادَ وَيَفتَحُ الأَهراما
فَإِذا تُغَلّق بابُ أَرضٍ دونَهُ
بَعَثَ المَقالِدَ لَهذَماً وَحُساما
وَكَتائِبٍ عَلَوِيَّةٍ قَد صَدَّعَت
جَمعَ الأَعادي مُفرَداً وَتُؤاما
إِن تَنفَتِح بِالرَعدِ أَلسُنُ نارِها
تَتَلو لَكَ الفَتحَ المُبينَ خِتاما
يَحكي السِلاحُ بِفِعلِهِ آثارَهُ
فَلِذاكَ يُحسِنُ نَترَهُ وَنِظاما
فَإِذا تَعَلَّمَ عَنهُ عامِلُ خَطِّهِ
نَظمَ الكُلى بِالسَيفِ يَنثُرُ هاما
وَيُجَوِّدُ المُستَرفِدونَ عَلَيهِ مِن
سُوَرِ الهُدى الأَنفالَ وَالأَنعاما
يا مُشبِهَ المَهدِيِّ في آرائِهِ
حَزماً وَفي كَرّاتِهِ إِقداما
وَقَسيمَهُ في المَعلواتِ وَذُخرَهُ
لِلمُسلِمينَ وِقايَةً وَعِصاما
أَنتَ الَّذي بِبَنيهِ أَربابِ العُلى
أَرسى البِلادَ وَوَطَّدَ الإِسلاما
فَكَأَنَّهُم مِن حَولِكَ الأَشبالُ في
غابِ الوَشيجِ تَبَوَّأَت آجاما
وَأَمينُها المَأمونُ عَضبُ سَمائِها
عَلَمٌ أَنافَ عَلى الهِضابِ سَناما
وَأَجَلُّ مُضطَلِعٍ تَخَيَّرَهُ الوَرى
بَعدَ الإِمامِ فَقَدَّموهُ إِماما
وَأَتاهُ أَحمَدُ عَهدَ أُمَّةِ أَحمَدٍ
فَوَفى فَكانَ لِرَعيِها المِعتاما
وَأَجَلُّ مَن ساسَ الوَرى بِعُلومِهِ
طِفلاً وَسادَ بِها الكُهولَ غُلاما
أَنتَ الَّذي عَرَفَ الجِهادُ ثَباتَهُ
وَرُسوخَهُ يَومَ الوَغى إِقداما
أَنتَ الَّذي بَزَّ الجُموعَ بِفَردِهِ
وَوَقى مِنَ الجَيشِ اللُهامِ لُهاما
أَنتَ الَّذي أُعطيتَ عِلمَ تَجارِبٍ
لو تَبتَدي أَمراً يَكونُ تَماما
إِنَّ العِبادَ عَلى هَواكَ تَأَلَّفَت
فَكَأَنَّ بَينَ قُلوبِها أَرحاما
لا يَعدُوَنَّ النُجحُ رَأيَكَ أَو يُرى
أَلَقاً يَخُصُّ النَقضَ وَالإِبراما
لا يَعدُوَنَّ النَصرُ سَيفَكَ إِنَّهُ
سَيفٌ يَحوطُ الدينَ وَالإِسلاما
خُذها يَنِمُّ عَلى العَبيرِ مَديحُها
وَيَفُضُّ عَن مِسكِ الخِتامِ خِتاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز الفِشتاليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس278
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©