تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2012 09:59:11 ص بواسطة المشرف العام
0 244
إِلى الحَرَمِ المامونِ تَطوي الفَلا طَيّا
إِلى الحَرَمِ المامونِ تَطوي الفَلا طَيّا
لِتَلثمَ كَفّاً جادَها بِالنَدى سَقيا
وَتَشكو جُفاةً حاوَلوا هَدمَ ما بَنَت
يَدٌ لِلعُلى لا هَونَ فيها وَلا وَهيا
يَدٌ لَو إِلى الأَفلاكِ مُدَّت لَما عَصَت
لَها السَبعَةُ الأَفلاكُ أَمراً وَلا نَهيا
وَكَفّ لِسَحبانَ يَجِلُّ تَأَنُّفاً
عَنِ النَقضِ ما يَبنيهِ ديناً وَلا دُنيا
أحاكِمَهُم لِلعَدلِ فيكَ سَجِيَّةٌ
وَلِلحَسَبِ الوَضّاحِ شيمَتُكَ العُليا
لِتوسِعَهُم زَجراً يَذودُ سَوامَهُم
فَتَحمي حِمايَ أَن تَسومَ بِهِ رَعيا
وَتَفطِمَهُم عَن رَشفِ ما كُنتُ راضِعاً
فَحاشاكُم أَن تُرضِعوهُم مَعي ثَديا
فَإِنّي بِكُم آلَ الوَصِيِّ لَفي حِمىً
يَعِزُّ عَلى الشِعرى تَسَنُّمُهُ رَقيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد العزيز الفِشتاليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس244
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©