تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2012 10:11:40 ص بواسطة المشرف العام
0 489
لو كنتُ للمحبوبِ يوماً جَلِداً
لو كنتُ للمحبوبِ يوماً جَلِداً
ما كنتُ أشكو اليومَ منه جهارَا
ولَما شكا جفني القريحُ سُهَادَهُ
ولما شكا قلبي المشوَّقُ نارَا
لكنّني أُبعدتُّ عن أوطانِهِ
لا طائعاً كلاَّ ولا مُختارَا
فعلى فؤادي أن يذوب صبابةً
وعلى دموعي أن تصوبَ غِزَارَا
وعلى نجيبي أن يكون مجَدَّدّا
وعلى وَجيبي أن يكون جِهارَا
وعلى هُيامي أن يكون ملازِماً
وعلى منامي أن يكون غِرَارَا
وعليَّ أن أرعى له الحبَّ الذي
لم يتّخذْ غيرَ الضّلوع قَرارا
فدعِ الملامةَ في الهوى يا لائمي
وإذا تَلومُ فلا تكنْ مِكثارَا
فاللومُ في دين الصبابة ساقطٌ
كلٌّ يرى فيه الملامةَ عارَا
واعذُرْ محبّاً في المحبّةِ صادقاً
فالحرُّ ملتمِسٌ له أعذارَا
فالحبّ ما يأتِي اختياراً للفتى
فَيودَّهُ سِمة له وشِعَارا
وإذا الهوى زار الجوانحَ مرّةً
فمن العوائد أن يزور مرَارَا
وبِمُهجتي ظبيٌ أَنيسٌ حُسْنُه
سَلَبَ العقولَ وتيّمَ الأفْكارَا
مَلَكَ النفوسَ ولم أخَلْ مِنْ قَبْلِهِ
أحداً أراهُ يَملِكُ الأحرارا
شمسٌ ولكنْ لا مغيبَ لِحُسنِها
بدْرٌ ولكنْ لا ينالُ سَرَارَا
قَدٌّ تَمايلَ للصَّبَا لا للصَّبَا
لا بَلْ عليه الغُصْنُ قِدْماً غارَا
وترى مُحيّاهُ الوسيمَ إذا بَدَا
مَلَكَ النواظِرَ هيبةً ووَقَارَا
نَهَلَتْ نُفوسُ الخلق من ألحاظِهِ
بشَرَابِ غُنجٍ حَثَّهُ أوْدَارَا
عَجَباَ لِسَكْرانٍ بغُنجِ لِحاظِهِ
ثَمِلِ الفؤادِ وما استساغَ عُقارَا
لَمْ أنسَ يومَ وِصَالِه وقد اكتسَى
خَدّاهُ من فرطِ الحياءِ خِمارَا
وتَنعُّمي من ذاتِهِ بمحاسِن
ما شَقَّ حُسْنُ فتَى لهنَّ غُبارا
في روضةٍ تَحكي لنا أنوارُها
وجْهَ الرسولِ يُجاهِدُ الكُفّارا
في فِتْيةٍ جاءَ الكتابُ بمدحِهمْ
فكساهم مجداً سما وفخارا
لم يسلموه ساعة من أسلموا
وغَدَوْا له ولدينِهِ أنصارَا
ما منهمُ إلاّ إمامٌ فَضْلُه
فَضَحَ الرّياضَ ونافحَ الأزهارَا
أخبارُهم أضحتْ لحافِظِها حُلى
وحديثُهمْ أمسى له أسمارَا
يا مُوثَقاً بين العِدى بقيودِهِ
يَجْنِي لديهمْ ذِلَّةٌ وصَغَارَا
حَكَمَ الإلاهُ عليه بالأسْرِ الذي
ما في عظيمِ بلائِهِ يُتَمارَى
اِصْبِرْ لحُكْمِ الله وارضَ بما قَضَى
تُكْتَبْ لديهِ مِنَ الأنامِ خِيارَا
وسَلِ السَّراحَ بجاهِ أفضلِ مُرْسَلٍ
لِترى له عن عاجل أسرَارَا
فبجاهِه رفَعَ الإلاهُ شدائداً
عنْ خَلْقِهِ كانتْ تهولُ ونَارَا
فالمحْلُ أذهبَه بجاهِ رسولِهِ
والغيثُ أنْزَلَ ماءَهُ أنْهَارَا
وشَكَا إليه الناسُ إضرارَ الحَيا
لَمَّا هَمَى بديارِهمْ مِدْرَارَا
فدعا لهمْ فانجاب عنهم مُسْرِعاً
وعلى الحدائِق والأباطِحِ صَارَا
وهزيمةُ الأحزابِ أبداها لهُ
فبدتْ ليُظْهِرَ دينَه إظْهارَا
ورمَى التُّرابَ على العدى في المبعض من
غزاوته فغدا له أحجارا
هزم الالاه به العدى فسيوفُه
أفْنَتْهُمُ إذْ وَلَّوُا الأدْبارَا
لله دَرُّ رجالِ صدقٍ أسْلمُوا
ملؤوا بِهِمْ بِيداً خَلَتْ وقِفَارَا
ما كان عندَهُمُ قِتالُ جمِيعهمْ
إلاَّ كمُرجِعِ طَرْفٍ اسْتحقارَا
عَلِمَ الإلاهُ حقيقةً إخلاصَهُمْ
فنفى بِهِمْ عن دينِه أغيَارَا
يا حُسْنَ أيامٍ مضتْ كانوا بها
لضيائِها وبهائِها أقْمارَا
سَبَقَتْ لهُمْ عند الإلاه سَعادة
رفعتْ لهم بين الورَى أقدارَا
دَعْنِي أهيمُ بذكرهمْ يا عاذلي
وأخوضُ بحرَ مديحِهمْ زَخَّارَا
فالماءُ فَيْضاَ من أنامِلِهِ جَرَى
فسقَى السرّيّةَ صَفْوةٌ مِدْرَارَا
وأعادَ عينَ قتادةٍ منْ بعد مَا
سالَتْ وصار بِفَقْدِها مِعْوَارَا
يَرْمِي بها مثلَ الصّحيحةِ واغْتدتْ
أبهَى لِنَاظِر مَنْ غَدا نَظَّارًا
ورأتْ حليمةُ مِنْ سنا بَركاتِه
نوراً أدرَّ لبَانَها إدْرَارَا
وأقالَها مِنْ قِلَّةٍ قطعتْ بها
دهْراً خَؤوناً لم يَزَلْ غَدّارَا
والبدْرُ شُقَّ له لدى إكْمالِه
ورِجالُ مَكّة قد أتوْا نظَّارَا
لَمّا رأوهُ دونَ رَيبٍ أعرضُوا
عنه وقالوا قد غَدَا سَحَّارَا
قُوموا اسْألُوا مَنْ جاءَكُمْ عن فِعْلِه
إنْ كانَ عمَّ بسحْرِهِ الأمصارَا
فجميعُ مَنْ سألوه ممّنْ جاءَهُمْ
بالقَصْد أخبرَهُم به إخْبارَا
ولقد أتوهُ للمُناظرةِ التي
رًامُوا بها تَعجيزَهُ اسْتظْهارَا
فرأوْا محلَّ الشُّهْبِ دون مَحلِّهِ
بُعْداً فما اسْطاعوا إليه مَسارَا
ما ناظَرَ الرُّهبان والأحبارَ إل
لاَ أعْجزَ الرُّهبانَ والأحبارَا
إيهٍ ولمْ يُخبِرْ بشيْءٍ كائنٍ
إلاّ وجاء يُوافقُ الأخْبارَا
ودعَا إلى الإسلامِ شخْصاً كافراً
مُتمرِّداً في كُفْرِه نَكَّارَا
فأجابَهُ لَكِنْ بِشَاهِدِ صِحَّةٍ
يُبْدي فيُبْصَرُ نورُه إبْصَارَا
فدعا إليه بعضَ أشجارِ الفَلاَ
فأتَتْ إليه وماتَنِي تَسْيارَا
حتى إذا وصلتْ إليه بجَمْعِها
صَلَّتْ عليه وسلّمتْ إكْبارَا
والشخصُ يَسْمعُ صوتَها ويرى ح
قيقةَ مَشْيِها نحوَ الرّسول جِهارَا
فاعجَبْ لأحجارِ الفَلاَ شهِدتْ له
ولِعاقلٍ في أمرِه قد حَارَا
والجِذْعُ حَنّ له حَنينَ مُتَيَّمٍ
أوْلاَهُ مَوْلاهُ قِلىً ونِفارَا
يا أيُّها المغرورُ بالدّنيا التي
غَرَّتْ أُناساً قبْلَه أخْيارَا
هذا الجمادُ حنينُه لمحمّدٍ
بادٍ وقلبُك جاوزَ الأحجارَا
لكنْ تَحِنُّ لوالدةٍ ولزوجةٍ
وتُحِبُّ مالاً صامتاً وعَقارَا
حاوِلْ صلاحَ فسادِه فلقد طَمَا
ما دُمتَ في وقتٍ تصيبُ يَسارَا
فيَسارُكَ العُمْرُ الذي تَعتدُّه
لكنّه أضحى لديكَ مُعَارَا
وَصلَ الحنينُ أمْ أطافَ بطَيْبةٍ
مَثْوىً له فيها يلوح ودَارَا
وشكا له الجملُ الضّعيفُ لحالِهِ
فأقالَه لمّا شكا وأجارَا
ومَنِ ادّعى الحبَّ الصحيحَ فإنّه
أبداً يُرى لحبيبه زَوّارَا
لَمّا استهلَّ لدى الولادة صارخاً
صدعَ الظّلامُ لنُورِه فأنارَا
واهتزّتِ الدنيا له فَرَحاً بِهِ
واسْتَبْشَرَتْ بظُهورِه استِبشارَا
وسَرَتْ بأنفاسِ العبيرِ نَواسِمٌ
ملأتْ به الأنجادَ والأغْوارَا
وبدتْ لمولِدِه الشريفِ عجائبٌ
ما مِثْلُها أبداهُ دهرٌ دَارَا
فخَبَتْ له نيرانْ فَارِسَ آيةٌ
فغَدتْ وما تَسْطيعُ تُوقِدُ نارَا
وارْتجّ مِنْ إيوانِ كسْرى جانبٌ
سَقَطَتْ به شُرُفاتُه إنذَارَا
والماءُ أضحى بالبحيرةِ ناضِباً
مَنْ أمَّهُ لم يَحْمَدِ الإصْدَارَا
والنّورُ فاضَ على الجهاتِ ضياؤُه
فجَلاَ قصوراً للعِدى ودِيارَا
والشُّهْبُ عادتْ تُحرِقُ الجنَّ التي
سَرَقَتْ لأسرار العُلى أخْبارَا
فَلِمَا تخافُ مِنِ احتراقٍ هائلٍ
أبَتِ الدُنُوَّ وأقصرتْ إقصارَا
آياتُ حقٍّ تَنْجلي أسرارُها
بقلوبِ قومٍ من
سُبْحانَ مَنْ أسرى به من مكّةٍ
ليلاً لِمسجدِ إيليا أسحارَا
وسَما به فوقَ السّماواتِ العُلَى
وأراهُ مِنْ آياتِهِ أسرَارَا
في صُحبةِ الرّوح الأمين كرامةً
وعلا على ظهر البُراقِ فطَارَا
إيِهٍ وفارقَهُ الأمينُ بموُضِعٍ
هو حَدُّهُ ما جازَهُ استمْرارَا
فشكَا إليه فِراقَه ثُمّ ارتقَى
فَرداً يَشُقُّ الحُجْبَ والأنْوَارَا
حتّى دنا مِنْ ربِّهِ جلَّ اسْمُه
فأجلَّهُ وقَضَى له الأوْطَارَا
ثمّ انثنى والليلُ أسْودُ شافع
غِرْبيبهُ عَنْ غُصْنِهِ ما طَارَا
حتّى إذا الإصباحُ لاحَ جبينُه
شَرْقاً وأسْفَر وجْهُه إسْفارَا
جلسَ الرسولُ لِصَحْبِهِ يَسْقِهِمُ
بحديثه ممّا رَآه عُقارَا
يا فوزَ قوْمٍ أظْهرُوا تَصْديقَه
وخَسارَ قَوْم أنكروا إنْكارَا
ومِنَ العجائب آيةُ الغار التي
صَحَّتْ فَأنْجَدَ ذِكْرُها وأغارَا
لمّا فشا أمرُ الرسولِ بمكّةٍ
وتكرّرتْ أخبارُه تَكْرَارَا
وبَدتْ علاماتُ الشَّتاتِ بأُفْقِها
ورأتْ قُريشٌ للحروبِ بِحارَا
عَزَمَتْ على الشُّورى معاً في أمرِهِ
واستكثرتْ تَردادَها استكثارَا
وأتاهُ جبريلُ الأمينُ مُعَرِّفاّ
بجميع ما قد أضْمَرتْ إضْمارَا
حتّى انتهَتْ للغارِ ضَلَّ دليلُها
فرأى الرّجوعَ ولم يؤُمَّ الغارَا
عَمِيَتْ بَصِيرَتُه فلمْ يُبصِرْ بها
أحداً بداخِلِهِ حوى اسْتقرارَا
ومحمَّدٌ فيه مع الصِّدِّيقِ قَدْ
سَدَلَ الإلاهُ عليهما أسْتَارَا
وسُراقَةٌ إذْ أمَّهُ بجوادِهِ
لِخروجِهِ عن قومِهِ إسْرارًا
غَرِقَتْ قوائِمُهُ عِقاباً في الثَّرى
فرأى الرّجوعَ ولو أباهُ لَبَارَا
وله بتَظليلِ السّحابةِ آيةٌ
إذْ كان حَرُّ الشَّمسِ يَحْكي النَّارَا
لمّا اصْطفاهُ الله جلَّ جلالُه
واختار منه لِوَحْيِهِ ما اختارَا
وأتَى به للعَالَمِينَ هدايةً
كَثُرتْ عليهمْ أجمعينَ نِثارَا
ظهرتْ عليه لِلاصْطفاءِ شواهدً
نَشَرَتْ عُلاهُ فعمَّتِ الأمْصارَا
ما رَاءَ منها ذُو البصيرةِ شاهداً
إلاَّ اهْتدى واستَبْصرَ استِبصَارَا
عَجَباً لمُبْصِرِها تَروقُ منيرةً
كالشّمسِ كيف لِمُنْكِر إنْكارَا
مَضَتِ الشواهدُ إذ مضتْ أزمانُها
فنُفوسُنا تَسْلُوا بها استبشارَا
لَكِنْ كتابُ الله منها شاهدٌ
يَجلو العَمى ويُنوِّرُ الأبصارَا
إعْجازُه عند الإلاهِ مُجرَّدٌ
ما جَرَّدَ الأعوامَ والأعْصارَا
ولقد أتى والوقت وقتُ بلاغةٍ
ما فيه إلاّ مَنْ رَوَى الأشْعارا
فجميعُ مَنْ فيه أقرَّ بعجْزهِ
عنْ أنْ يُعارِضَ سُورةً إقْرارَا
عرفُوا بلاغَتَه وحُسْنَ مَسَاقِهِ
فاستشعروا إعْجازَهُ اسْتِشْعارَا
وكَفَى بِكَلْمَةِ عُتبةَ بنِ رَبيعَةٍ
لمّا وعاهُ وما إليه أشَارَا
فَوَ حقِّهِ ووَحقِّ آياتٍ بِهِ
تُبْدي العيونُ لِذكْره اسْتعْبارَا
لَهُوَ الشِّفاءُ لكلِّ مَكْلومِ الحَشَى
ما عدَّه لِلسانِهِ مِضْمارَا
يا خَاتِمَ الأرْسالِ يا خيرَ الورى
وأجلَّ مَنْ سُحُبَ النجاةِ أثارَا
أنتَ العظيمُ لدى الإلاهِ شَفاعةً
وأجلُّ مَخلوقٍ عَلاَ مِقْدَارَا
مَا لي إلى ربِّي سواكَ وسيلةٌ
أرجو بها أن تَمْحُوَ الأوزَارَا
ويجمعُ الشّملَ الشّتيتَ بوالدٍ
أضحتْ ضُلوعي مِنْ نَواهُ حِرَارَا
ويَخُصُّنِي مِنْ فضلِه بعنايةٍ
تَبْنِي لتَيْسِير السّراحِ مَنارَا
فلقد غدوتُ حليفَ أسرٍ مُكْرِبٍ
بديارِ قومٍ أصبحوا كُفَّارَا
يُمْسِي ويُصبحُ في الحديد مُقيَّداً
مَعَ جُملةٍ مِنْ مُسلمينَ أُسارَى
فاشفَعْ لنا لِربِّنا في كَرْبنا
يا خيرَ هادٍ مَحْتِداً ونِجارَا
فَلَكَ الشفاعةُ في غدٍ مخصوصةً
ولَكَ الوسيلةُ في الجِنَانِ جِهارَا
صَلَّى عليكَ اللهُ ما بلغَ المُنَى
مَنْ أمَّ قبْرَكَ في القُبورِ وزَارَا
وابتلَّ قَطْرُ الزَّهْرِ من قَطْرِ النّدى
وسَرى النَّسمُ يُرَقِّمُ الأشْجارَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس489
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©