تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2012 08:54:45 م بواسطة المشرف العام
0 298
قَدّمْ وأخِّرْ فما في الأرضِ مُعتَرِضُ
قَدّمْ وأخِّرْ فما في الأرضِ مُعتَرِضُ
فأنتَ مَولايَ لِلأمرَينِ مُفَترِضُ
لكنْ أعِدْ نظراً فيما أتيتَ به
من اهتضامي فإنّي مِنهُ مُمتعِضُ
ودَعْ عِداتي وما شدُّوا بكيدِهِم
فإنني بكُمُ أرجوه يَنتقِص
حاشا لمجدِكَ أن تَرْضى جَلالَتُه
في جانبي بالّذي مولاي فيه رَضُوا
وقد رأوْني وقدْري كان مُرتَفِعاً
فلا يروني وقدري الآن مُنْخَفِضُ
ومَقْصَدي منكمُ ما أستعينُ به
على المعاش فَذَاكَ القصْدُ والغرضُ
وخُطبةُ الجامعِ المعلومِ آمَلُها
لعلّ خطبتَه ممّا حَوَوْا عِوَضُ
وإنْ أضَفْتَ إليها ما ذَكَرْتُ فقد
شَفَعْتَ عزِّي بعزٍّ ليس ينقرضُ
فداوِني بمرادي إنّني رجلٌ
أضرَّ بِي عِنْدَهُمْ من عَزْلِيَ المَرَضُ
وإن هُمُ نَهضوا جَهْلاً لِحجْرِكُمُ
فاعْزِمْ وقَدِّمْ ولا تَنْظر لِمَا نَهَضُوا
ولا تُراعِ لهمْ حقّ الصّفاء فهمْ
لمجدِكُمْ رعْيَهُ واللّهِ قدْ رَفضُوا
وانفُضْ يديكَ حقيقاً من مودّتهمْ
فإنّ أيْدِيَهمْ مِنْ ذاك قدْ نَفَضُوا
واحسبْهُمُ عَرَضاً أصبحتَ جَوْهرَهُ
وما يقومُ بغير الجوهرِ العَرَضُ
لا زِلتَ تولي من الإفْضالِ أفضلَهُ
حتى يُصافيكَ مَنْ في قلبهِ مَضَضُ
وسعْدُكُمْ في تَوالٍ واتّصالِ مدىً
وحبُّكُم في قُلوبِ الخَلْقَ مُمْتحَضُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس298
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©