تاريخ الاضافة
السبت، 21 أبريل 2012 08:55:39 م بواسطة المشرف العام
0 349
عَذِيري في غَرامي يا عَذُولُ
عَذِيري في غَرامي يا عَذُولُ
وما مِنْ زَفْرَتي أضحى يَهولُ
فلي قلبٌ إذا هبّتْ قَبولٌ
يكاد لطيبها عنّي يَزولُ
رفيقٌ ينثني كالغصنِ مهما
تُباكِرُه الجَنُوبُ أو الشَّمُولُ
يَهيمُ بمَنْ سما فوق الثُّريَّا
ويَضحَى في محيّاه يجولُ
ويُبدي في علاه مُذهَباتٍ
بحبٍّ مستمرٍّ لا يَحُولُ
ويُهدِيه ثناءً مِنْ حُلاها
رَوَائحُهُ له لا تستحيلُ
وكيف وقد حَوَى سرَّ المعاني
وحارت في بدائِعِه العقولُ
وجلّى فكرُه روضاً مُريعاً
لألفاظِ البيان به حُلُول
به زَهرٌ من الآداب غضٌّ
أنيقٌ لا يقاربُه ذُبُول
شَدَا طيرُ البلاغةِ في عُلاهُ
بألحانٍ حِسانٍ تستميلُ
فمِن قُمرِيِّ إِنْ أبدى نحيباً
يُطارحُه بما يُخفي العَليلُ
به النّوناتُ أصداعٌ تبدّتْ
كذا الألِفات أجسامٌ تميلُ
بعثْتَ به إليَّ على اشتياقٍ
وجسمي قد أضرَّ به النُّحول
فأحْيَيْتَ الفؤاد به سريعاً
وأنتَ على عدوّك مُستطيل
وفيما تَرتَجي بُلّغْتَ قصداً
فنُجحُ القَصد والمَسعى كفيلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم البَسطيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس349
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©