تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 21 أبريل 2012 09:20:37 م بواسطة تركي عبدالغنيالسبت، 21 أبريل 2012 09:34:18 م بواسطة تركي عبدالغني
0 435
رُسُــلُ الظّــلام
.
شَدّوا فَخِفْتُ .. ولِنْتُ فَاشْتَدّوا
وَقَدِ انْطَوَيْتُ عَلَـيَّ فَامْتَـدّوا
لَمْ أَدْرِ ما الأَقْطابُ مِنْ نَزَقـي
وَمِنَ انْكِساراتِي .. مَن النِّـدُّ
وَكَمِ اشتَعَلْتُ مِنَ السّؤالِ وَكَـمْ
خنْتُ الْكَلامَ فَخانَنـي القَصْـدُ
****
شَيْءٌ مِنَ الـدَورانِ يَقْذِفنـي
نَحْـوَ انْفِلاتاتـي .... فَأرْتَـدُ
وَأَنـا المُعَـذبُ وَالطَّريـدُ ولا
يَقِفُ المَدى.. وخُطايَ لا تَعْدوا
وَتَضيقُ امْكِنَتي بِمـا حَمَلَـتْ
وَتَزيـدُ اسئِلتـي بِـمـا رَدّوا
فَوَدَدْتُ لَوْ أنّي احتَرَقْتُ بِهِـمْ
مِنْ أَنْ أَرى الدُّنيا كَما تَبْـدو
قالوا : وَراءَ الدّرْبِ ما فَتِئَـتْ
تَـسْوَدُّ عاقِبَتـي .. وتشتـدُّ
فَكَمِ اشتَغَلْتُ على الْحَياةِ كَمـا
لَمْ يَبْقَ في أَحيائِهـا .. جُهْـدُ
وَكَمْ اشتَغلتُ على الْمَماتِ كَما
لَمْ يَبْقَ فـيَّ لِزاهِـدٍ .. زُهـدُ
****
يا أَنْتَ تِلْكَ خُطـوطُ راحِلَتـي
وَأَنا هُناكَ وَأَنْتَ مَـنْ يَحْـدو
لَمْ تَهْدِ قَلْبي كَـيْ يَراكَ وَلَـمْ
تَرِدِ الهَوى لِيَرُدَّكَ الوَجْـدُ
وَمِنَ التَّعَذُرِ أَنْ يُريـقَ دَمـي
مَنْ كـانَ لَيْـسَ لِعَفْـوِهِ حَـدُّ
وَأَمَرُّ عِشْقٍ أَنْ أَتـوقَ إلـى
مَنْ لَيْسَ لي مِنْ قَتْلِهِ بُـدُّ
****
لا قَلْبَ إلا فـيـكَ أَسْــوَدُهُ
أوْ خَوْفَ إلا فــيَّ يَـسْـوَدُّ
وَكَأَنَّنـا شَيْئـانِ فـي جَسَدٍ
السَّيْفُ أَنْتَ وَنَحْـرِيَ الْغِمْـدُ
****
تَتَوالَدُ الأَقطـابُ فـي جَسَدي
فَتَضيـقُ أَنفاسـي.. وَأَحتَـدُّ
مِمَّنْ بَعَثْتَ عَلى الضِّياءِ وَقَـدْ
سَدّوا مسامَ الطّيـنِ وَانْسَـدّوا
حَتى امتلاْتُ بِما حَمَلْـتُ .. كَمـا
لَـوْ أَنَـهُ .. يَتَشَقَـقُ الجِّلْـدُ
*****
*****
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
تركي عبدالغنيتركي عبدالغنيالأردن☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح435
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©